تحرك برلماني بشأن مصير أطباء معهد بحوث أمراض العيون

أخبار مصر

مجلس النواب - أرشيفية
مجلس النواب - أرشيفية
Advertisements

تقدم النائب هشام الجاهل، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة للمستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس المجلس، بشأن مصير خيرة شباب مصر من الاطباء بمعهد بحوث أمراض العيون التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الذين يواجهون تعسفا في الحصول على حقوقهم الدستورية للتقدم لإعلان شغل وظيفة باحث مساعد أسوة بالدفعات السابقة.

وقال "الجاهل" في طلبه: «تقدم أوائل الخرجين بالثانوية العامة وبكليات الطب البشرى المختلفة للتعيين فى معهد بحوث أمراض العيون حيث يجرى المعهد مسابقة سنوية لتعيين عدد محدد من الأطباء فى تخصصات طبية مختلفة ويشغل هذه الوظائف من يمتلك اعلي مجموع تراكمي ببكاليريوس كلية الطب والجراحة من مختلف الجامعات المصرية».

وأوضح عضو مجلس النواب، أنه قد تم تعيينهم عن طريق نقل التكليف من وزارة الصحة وتم التثبيت على الدرجة الثالثة التخصصية (كادر عام)، وبعد حصولهم على درجهم الماجستير أعوام 2018،2019،2020، واحتياج المعهد إلى شغل وظائف أعضاء هيئة البحوث ومعاونيهم (باحث مساعد)، تقدم المعهد بطلب عدد الوظائف المطلوب شغلها بمجلس الإدارة بتاريخ 9/2/2021، كما ينص قانون تنظيم قانون الجامعات، إلا أنه تم رفض الإعلانات من ممثلي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمجلس الإدارة، وأنه يجب أن يحصل المعهد اولا على موافقة جهاز التنظيم والإدارة بالرغم من توافر الدرجات للوظائف المطلوب شغلها بالمعهد، وكان يتم الإعلان عن هذه الوظائف بمجرد موافقة مجلس الإدارة.


وتابع: بالرغم من ذلك استجابت إدارة المعهد وتقدمت بطلب لرئيس جهاز التنظيم والإدارة بالموافقة على إعلان لشغل عدد محدد من وظائف لأعضاء هيئة البحوث ومعاونيهم، والتى تتوفر بالمعهد الدرجات المطلوبة، لكن للأسف يرد جهاز التنظيم والإدارة بالموافقة على مدار عدة أشهر، وقامت إدارة المعهد بمخاطبة الجهاز مرة أخرى دون جدوى.

واستكمل هشام الجاهل: وفي 22/9/2021 صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 414 لسنة 2021 بإصدار اللائحة التنفيذية لمعهد بحوث أمراض العيون والتي نظمت في الفصل الثاني منه قواعد شغل وظائف الكادر البحثي بشكل مغاير، وتم استثناء من هم على درجة مساعد باحث (معيد) وباحث مساعد (مدرس مساعد) من تطبيق اللائحة عليهم دوت تحديد وضعهم مما نتج عنه تطبيق القواعد الجديدة عليهم.

وبذلك أصبح مستقبلهم المهني بالكادر البحثي في مهب الريح حيث تم استبدال التعيين بوظيفة مساعد باحث بمنح ماجستير وظيفة باحث مساعد بمنح دكتوراه، وتم قصر الحصول على منح الدكتوراه للحاصلين على الماجستير من منح الماجستير، وتم قصر التعيين فى وظيفة باحث (مدرس) من الحاصلين على الدكتوراه من منح الدكتوراه. 

 

استدعاء رئيس جهاز التنظيم والإدارة

وطالب عضو مجلس النواب، بسرعة التدخل فى الحصول على حقهم الدستوري والقانوني فى التقدم لشغل وظائف باحث مساعد كما كان يحدث مع كل الدفعات السابقة لهم، واستدعاء رئيس جهاز التنظيم والإدارة للموافقة على الإعلان الخاص بالمعهد حتي يستطيع هؤلاء الأطباء شغل هذه الوظائف البحثية والتى تركوا مثيلتها بالجامعات مثلما حصل مع سابقيهم، مع ترك مهلة لتوفيق اوضاعهم طبقا للائحة الجديدة.