تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر: مشاريع كبرى وتطور مهم للقطاع في 2022

تكنولوجى

بوابة الفجر
Advertisements

يشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصري تطورًا كبيرًا في عام 2022

بينما تهيمن كينيا ورواندا وجنوب إفريقيا ونيجيريا على الأخبار الأفريقية من حيث الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تخطو مصر أيضًا خطوات كبيرة في تكتم. منذ سنوات، أصبحت البلاد نقطة جذب لشركات التكنولوجيا الكبيرة التي تحلم بالتوسع. هذا الاهتمام المتزايد مدفوع بالعديد من الإجراءات الإستراتيجية التي اتخذتها الحكومة لجعل الثورة الصناعية الرابعة حقيقة واقعة.

وبالمثل، وقعت الحكومة المصرية أكثر من مائة اتفاقية استثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. سيكون لهذا تأثير قوي على الشركات في القطاع الرقمي، وعلى مستخدمي الويب، وخاصة أولئك المدمنين على أفضل مواقع الكازينو في مصر. بالإضافة إلى علامات الاهتمام التي تم الإعراب عنها منذ عام 2021، تلقت البلاد بالفعل ما يقرب من 200 اتفاقية استثمار.

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كمشروع استراتيجي للحكومة المصرية

على عكس العديد من القطاعات الأخرى في الاقتصاد المصري، ظلت صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مرنة بشكل ملحوظ في مواجهة حالة عدم اليقين السياسي وعدم استقرار الاقتصاد الكلي التي أحدثتها ثورة 2011. إلى جانب أساسيات البنية التحتية الوطنية للإنترنت، تقدم مصر عددًا من الفوائد للمستثمرين المحتملين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ليس أقلها قربها من الأسواق الأوروبية المربحة.

هاته المرونة مكنت جل القطاعات الناشطة في المجال الرقمي من الحفاظ على جاذبيتها، خاصة مع تزايد عدد مستخدمي أفضل الكازينوهات على الإنترنت في مصر. علاوة على ذلك، يعني الموقع الاستراتيجي لمصر أنها أصبحت مركزًا عبورًا مهمًا للكابلات البحرية ومتصلة بـ 10 من إجمالي 18 كبلًا تمر عبر البلاد، بشرط أن تتجاوز سعة مصر 60 تيرابايت في الثانية.

من المتوقع أن تلعب صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دورًا مركزيًا في دفع عجلة النمو للاقتصاد المصري في السنوات القادمة. ولتحقيق ذلك، وضعت الحكومة خطة للتنمية مع عدد من الأهداف الرئيسية، والتي تشمل تحسين جودة وإمكانية الوصول إلى خدمات الهاتف المحمول والإنترنت والخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين ؛ استخدام البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين كفاءة الحكومة، مع التركيز بشكل خاص على الصحة والتعليم والسياحة ؛ وتسهيل إنشاء صناعة كبيرة ومتنوعة تركز على التصدير.

كيف يؤثر نمو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الأعمال التجارية عبر الإنترنت في مصر؟

دون شبكات اتصالات عالية الجودة، في متناول الجميع، لن يكون للتحول الرقمي الذي تسعى إليه مصر أي فرصة لتحقيقه. وإدراكًا منها لهذا الشرط الأساسي، فقد استثمرت الحكومة في تحديث الشبكة من خلال إدخال سرعة عالية جدًا في البلاد. غير أنه من الجيد أن يكون المستخدم على دراية بشتى التحديثات المرتبطة بمجال المراهنات عبر الأنترنت. ومنه، إذا كنت تبحث عن أفضل الكازينوهات على الإنترنت في مصر، فتأكد من الرجوع إلى الخبراء في هذا المجال.

من خلال هاته المبادرات، تريد الحكومة منح الناس الفرصة للوصول إلى خدمات جديدة، ولا سيما التعليم الإلكتروني، الصحة الإلكترونية، والخدمات المالية عبر الإنترنت. هذا يشكل خبرا سارا لمحبي أفضل مواقع الكازينو في مصر.

لتقليل الاعتماد على المهارات الأجنبية، اعتبرت الحكومة أنه من الضروري تدريب جيلها الجديد على المتطلبات المستقبلية لسوق العمل في عالم 3.0 الجديد. في المرحلة الثانوية، تم توزيع أكثر من سبع مئة ألف جهاز لوحي تعليمي لتسهيل الوصول إلى المعرفة الجديدة.

في الوقت الحالي، يسعد مصر أنها نجحت بالفعل في تدريب أكثر من أربعين ألف شاب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وينبغي أن يزداد هذا العدد مع العديد من شراكات التدريب التي أبرمتها الدولة مع مجموعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرئيسية.

أداء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والابتكار في مصر؟

في إطار طموحها نحو التحول الرقمي، أنشأت مصر الابتكار وريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كركائز أساسية. تم إطلاق العديد من البرامج لدعم قادة المشاريع، الطلاب والشركات الناشئة على حد سواء، في نضوج أفكارهم الرقمية، مثل:

  • Ideation Camp
  • Innov Egypt Program
  • TIEC-FLL

تم إنشاء مراكز الابتكار التكنولوجي في مختلف الجامعات، كما تم إنشاء مجمعات تكنولوجية في العديد من المحافظات لتزويد الشباب بإطار مناسب للتعبير عن ذكائهم. بفضل هذا الدعم، أصبح النظام البيئي للشركات الناشئة في مصر من أكثر الأنظمة البيئية ديناميكية في إفريقيا. كل المشاريع والمبادرات التي تم إطلاقها تعطي إنطباعا جيدا بالنسبة لمرتادي أفضل مواقع الكازينو ومحبي الألعاب على الأنترنت.

الشركات الناشئة المصرية هي رابع أكبر وجهة استثمارية في القارة. خلف النيجيريين وجنوب إفريقيا والكينيين. احتلت الشركات الناشئة المصرية المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

يجب أن يزداد هذا الأداء في المستقبل مع الالتزامات العديدة التي تم التعهد بها لهذا الغرض من قبل الدولة. في الواقع، اتفقت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على زيادة الاهتمام بقيادات المشاريع الرقمية من خلال مبادرة "فكرتك شركتك" في مراكز الابتكار التكنولوجي التي تم إنشاؤها في الجامعات. وبالمثل، فإن أفضل مواقع الكازينو في مصر ستشهد ازدهارا غير مسبوق.

تأثير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الناتج المحلي الإجمالي في مصر؟

بعيدا عن ولوج المستخدمين لأفضل الكازينوهات على الإنترنت في مصر، نمت مساهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ثلاثة عشر بالمئة، لتصل إلى 65.9 مليار جنيه مصري (9 مليارات دولار) وتمثل أربع نقط من إجمالي الناتج المحلي. كما، حققت مصر نجاحًا كبيرًا في تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. 

في عام 2020، نمت قيمة هذه الصادرات بنسبة سبعة بالمئة، وفقًا لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ITIDA). فيما مضى، كانت آسيا الوجهة الأساسية لصادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية. تليها أمريكا الشمالية والجنوبية، وأوروبا، وإفريقيا. شكلت خدمات مركز الاتصال واحد وأربعين  بالمئة من الصادرات. وشكل تطوير البرمجيات والتطبيقات 15٪ أخرى، في حين شكل الدعم الفني الباقي.

تأثير تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الاستثمار الأجنبي في مصر؟

نجحت الحكومة في جعل مصر جذابة للغاية لمجموعات التكنولوجيا العالمية الكبرى من خلال تبني قانون استثمار جديد.

يتألف القانون المتعلق بالاستثمارات الأجنبية في مصر رقم 72 من 94 مادة، ويتضمن مجموعة من المزايا والعروض الاستثمارية بما في ذلك ترخيص التسجيل الإلكتروني للشركات، وتوحيد سلطة التسجيل التي تعامل المستثمر معها، وعرض مجموعة من الحوافز للاستثمار في المشاريع الاستراتيجية. (تخفيضات ضريبية - منافذ برية وجمركية مجانية مخصصة لصادرات المشروع الاستثماري). 

هاته التحفيزات من شأنها تعزيز الإستثمار في المجال الرقمي، وكذا جذب مقاولات ومواقع عالمية لولوج السوق المصري. نذكر منها تلك المتمثلة في أفضل مواقع الكازينو التي من المنتظر أن تخفف الحكومة المصرية الرقابة الممارسة عليها. كما يمنح القانون المستثمرين الحق في تحويل أرباحهم إلى الخارج. وهناك مزايا أخرى ينص عليها القانون تسمح بإنشاء مناطق حرة خاصة وعامة.

بالنسبة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يمنح القانون أيضًا المستثمرين الإعفاء من الضرائب والرسوم الجمركية على جميع الأدوات والمستلزمات والآلات اللازمة لممارسة النشاط المصرح به، في جميع أنواع المشاريع المقامة في المناطق التكنولوجية.