التذبذبات وتداولات الدولار الأمريكي مقابل الروبل الروسي عنيفه وسندات الـ OFZ متقلبة

مقالات الرأي

تذبذبات العملة
تذبذبات العملة
Advertisements

بقلم: عصام استانبولي – كاتب ومحلل اقتصادي

المقال برعاية: AvaTrade

استقر الروبل الروسي بالقرب من 106 مقابل الدولار في موسكو اليوم الإثنين في حين عادت سندات الخزانة OFZ للتداول بطريقة متقلبة مع سعي روسيا لاستئناف عملياتها تدريجيًا في أسواقها المالية.

الرسم البياني التالي يوضح حركه الدولار مقابل الروبل الروسي الذي ابتدأ التداولات عند مستويات 136.5 ووصوله إلى مستويات ال 96.70 حتى كتابه هذا التقرير:

وقد عادت سندات خزانة OFZ إلى التداول بطريقة متقلبة في حين ظل المستثمرون يراقبون قدرة روسيا على خدمة ديون الدولة ودفع قسيمة سندات اليوروبوند الخاصة بها.

وبحلول الساعة 12:20 بتوقيت جرينتش ارتفع الروبل بنسبة 0.4٪ إلى 104.50 مقابل الدولار وفقد 0.4٪ من قيمته ايضا اما اليورو ليتداول عند 115.23.

وقد كان سوق السندات يركز على الدلائل المالية العامة للدولة في روسيا حيث تتطلع البلاد (روسيا) إلى استئناف العمليات تدريجيًا في أسواقها المالية.

واليوم الإثنين يتعين على روسيا دفع قسيمة بقيمة 65.6 مليون دولار لحاملي سندات اليوروبوند لعام 2029 لكن وزارة المالية لديها الحق في الدفع للدائنين بالروبل إذا طلبوا تلقي فوائدهم بالعملة الروسية.

وبلغت العائدات لقسيمه العام 2029 التي تتحرك عكسيا مع أسعارها 43٪ مقارنة بـ 4.5٪ التي شوهدت قبل شهر وهوه قبل أن تبدأ روسيا ما تسميه العملية خاصه في أوكرانيا.

وعلى الرغم من المخاوف المتزايدة بشأن قدرة روسيا على خدمة الديون فقد دفعت قسائم على سندات دولية بالدولار الأسبوع الماضي مما يعني أنها تجنبت ما كان يمكن أن يكون أول تخلف عن السندات الخارجية منذ قرن.

استئناف التداول للـ OFZ

ال OFZ هي سندات قروض إتحاديه تحمل قسائم تصدرها الحكومه الروسيه وتقوم بها وزارة المالية عن طريق مزادات خاصة بمناطق خارج البلاد من أجل تمويل الميزانيه الفيديرالية، أو، وهو الاقل شيوعا، لإنقاذ البنوك المتعثره نظرًا لدورهم المهم حيث انهم يشكلون جزأً أساسيا من النظام المالي الروسي.

وقد قال البنك المركزي أنه سيبدأ شراء سندات OFZ عندما استأنفت بورصة موسكو التداول لتلك الأوراق اليوم الاثنين على أمل الحد من التقلبات، حيث أبقت أيضًا على سعر الفائدة الرئيسي عند 20٪ الأسبوع الماضي بعد رفع سعر الفائدة بشكل طارئ في أواخر فبراير.

وقد أظهرت بيانات بورصة موسكو أن أسعار بعض سندات OFZ المقومة بالروبل تراجعت بمقدار الثلث في تعاملات ما قبل السوق قبل استئناف التداول في الجلسة الرئيسية في الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش.

وقال متعاملون في سوق سندات الـ OFZ أن شراء البنك المركزي لهذه السندات قد أنقذهم من ان يكون هنالك مزيد من الهبوط في قيمة هذه السندات.

وذكر موقع AvaTrade، أن التصريحات السابقة أدت إلى المزيد من الطلب على العملات الرقمية في AvaTrade بالأخص بعد الهبوط الحاد بالأسعار التي شهدتها هذه العملات في الأسبوع المنصرم.

أظهرت البيانات أن العائد على سندات OFZ القياسية الروسية لأجل 10 سنوات ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ 19.74٪ في تعاملات ما قبل السوق قبل أن يستقر بالقرب من 13.9٪ في جلسة التداول الرئيسية وهذا ما بين وجهت النظر القائله إن تدخل البنك المركزي في السوق يجب أن يوفر سيولة إضافية للنظام المصرفي ويساعد منحنى السندات على التكيف مع الأوضاع الجديدة مع بقاء أسعار الفائدة قصيرة الأجل قريبه من مستوياتها، ولكن يجب ان تكون أعلى من المعدل الرئيسي الحالي البالغ 20٪ بسبب كون منحنى العوائد المقلوب.

كما إن البنوك الروسية ستكون اللاعب الرئيسي في سوق OFZ بينما سيسعى بعض المستثمرون وخصوصا الأجانب إلى الخروج من السوق بأسرع وأقصى وقت ممكن خوفا من ان يتم إستبعاد الأوراق التي اعتاد المستثمرون الأجانب على الإعجاب بها بفضل العوائد الجذابة من المؤشرات العالمية.

وقد صرحت بورصة موسكو اليوم الاثنين إن مبيعات سندات OFZ من قبل غير المقيمين أو الاجانب بشكل عام يمتلكوا 19.1٪ من جميع هذه السندات وإنه واعتبارًا من أوائل فبراير لن يتم الترخيص لها بين 21 مارس و1 أبريل. واضافت البورصة إن هؤلاء المستثمرين سيكونون قادرين على إجراء معاملات الريبو والمعاملات المشتقة، وعند استئناف التداول في البورصة فإنهم وبمقدورهم ان يشترون الأوراق المالية لإغلاق مراكزهم القصيرة، لكن لن يبيعوا الأوراق المالية المشتراة مسبقًا.

وحيث إنه تم تداول الأسهم والسندات لآخر مرة في بورصة موسكو في 25 فبراير فقد قام البنك المركزي بعد ذلك بوقف التداول حيث أدت العقوبات الغربية بسبب الأحداث في أوكرانيا إلى اضطراب الأسواق.

ولم يذكر البنك بعد متى يمكن استئناف التداول في أدوات ماليه مثل الأسهم، حيث أنه يبحث عن طرق لتصفية المعاملات المتراكمة مع تجنب انهيار السوق، لكنه سُمح لعدد محدود من عمليات السوق المالية بالاستئناف خلال الأسبوعين المقبلين، وفي وقت لاحق من اليوم الاثنين سيناقش مجلس النواب في البرلمان الروسي ترشيح محافظ البنك المركزي إلفيرا نابيولينا لولاية أخرى من قبل الرئيس فلاديمير بوتين.