الكونجرس يبدأ تحقيقاته.. حليب الأطفال يثير أزمة في أمريكا

تقارير وحوارات

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

تسبب حليب الأطفال وحديثي الولادة، أزمة في الولايات المتحدة الامريكية، بسبب اختلال سلاسل التوريد العالمية، إضافةً إلى سحب دفعات كبيرة، فبراير الماضي من الأسواق، بعد وفاة رضيعين.

يرصد "الفجر"، كل ما تريد معرفته عن كواليس أزمة حليب الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية.

أزمة حليب الأطفال


وصلت أزمة حليب الأطفال إلى ذروتها، في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب اختلال سلاسل التوريد العالمية، حيث يقدر نقص حليب الأطفال بنسبة 40-50%.

وتعاظم النقص بسبب سحب دفعات كبيرة من حليب الأطفال في فبراير الماضي من الأسواق، بعد أن اشتبه المنظمون في تلوث خط إنتاج شركة Abbott بالبكتيريا المسببة للأمراض.

تحقيقات الكونجرس


وعلى الفور، بدأ الكونجرس، تحقيقاته في أزمة حليب الأطفال بالسوق الأمريكية بعد وفاة رضيعين، حيث تسيطر أربع شركات على ما يقرب من 90% من سوق الولايات المتحدة ‏لحليب الأطفال.‏

وتبدأ لجنة الرقابة والإصلاح في مجلس النواب بالكونجرس الأمريكي تحقيق في النقص المستمر في حليب ‏الأطفال، وتضغط على أكبر أربع شركات تصنيع محلية للحصول على وثائق ومعلومات حول الخطوات ‏التي يتخذونها للتخفيف من حدة الأزمة.

وسأل المشرعون ما إذا كان لدى الشركات ما يكفي من العرض، ذلك لتلبية الطلب الحالي ‏وما هي الخطوات التي تتخذها لخفض الأسعار ومنع التلاعب في الأسعار وزيادة وصول المستهلك.‏

جلسة استماع للجنة الطاقة


وقررت لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب، عقد جلسة استماع في وقت لاحق من هذا الشهر، ‏ومن المرجح أن تستدعي شهودًا من إدارة الغذاء والدواء وشركة أبوت.‏

وقال البيت الأبيض إن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تعمل على إنهاء النقص في حليب الأطفال الناتج عن مشاكل في سلسلة التوريد وكذلك سحب بعض الأنواع في وقت سابق من هذا العام بعد وفاة طفلين بسبب عدوى بكتيرية.