بكفالة 5 آلاف جنيه.. مصادر تكشف مصير مدرسة الأحياء والـ7 بودي جارد

حوادث

مدرسة الأحياء
مدرسة الأحياء
Advertisements

أفادت مصادر مطلعة على التحقيقات في واقعة القبض على المدرسة المعروفة إعلاميا بـ" مدرسة الأحياء"، عقب تداول صورا لها تتضمن إقامتها عرض مسرحي بمنطقة الأزبكية، بمحافظة القاهرة.

وأكدت المصادر لـ" الفجر" أنه أخلى سبيل المدرسة بكفالة مالية قدرها خمسة آلاف جنيه، كما تم إخلاء سبيل البودي جارد الخاصيين بها وعددهم 7 أشخاص بكفالة مالية قدرها ألف جنيه لكل منهم.

وأوضحت المصادر أنه عقب انتهاء جهات التحقيق، يتم تسديد الكفالة من ثم إنهاء إجراءات إخلاء سبيل كل منهم. 

كانت وجهت جهات التحقيق عدة اتهامات لمدرسة الأحياء منها إدارة منشآت دون ترخيص " المراكز التعليمية"، مزاولة مهنة دون ترخيص “ التدريس”، واستعراض قوة واصحابها بودي جارد، إضافة إلى عدم اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، ما يعرض حياة الطلاب للخطر.

وكشفت أجهزة الأمن ملابسات ما تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي بشأن قيام "مدرسة" بتقديم دروس خصوصية تحت حراسة عدد من الحراس الشخصيين (جاردات).

بالفحص تبين أن المذكورة حاصلة على بكالوريوس، مقيمة بدائرة قسم شرطة الأهرام بالجيزة، "ولا تعمل بأي مدرسة حكومية أو خاصة") وتقوم بتقديم الدروس الخصوصية  "دون تصريح من الجهات المعنية" ببعض المراكز التعليمية "غير مصرح بها"  وقيامها بتنظيم عرض تعليمى مسرحي بحضور (300) طالب بأحد المسارح بدائرة قسم شرطة الأزبكية بالقاهرة، وإستعانت خلاله بعدد من الحراس الشخصيين.

وعقب تداول الواقعة إعلاميًا قامت بالإختباء بمسكن والدها بدائرة قسم شرطة الطالبية بالجيزة، كما أمكن تحديد المشاركين في إرتكاب الواقعة وهم (7 أشخاص "من بينهم زوجها والجاردات المرافقين لها"). 

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهم وبمواجهتهم أقروا بتنظيم العرض المسرحي دون تصريح وأن الغرض من الإستعانة بالحراس  الشخصيين لتنظيم العرض وتأمين الطلاب نظرًا لكثافتهم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.