جائزة في نقابة الصحفيين باسم الراحلة شيرين أبو عاقلة.. وإجراءات تضامنية واسعة

جائزة في نقابة الصحفيين باسم الراحلة شيرين أبو عاقلة.. وإجراءات تضامنية واسعة

أخبار مصر

جانب من التأبين
جانب من التأبين
Advertisements

قال ضياء رشوان نقيب الصحفيين، إن النقابة والدولة المصرية مع حقوق الشعب الفلسطيني، ولن تتخلف ثانية واحدة قي كل عهود النقابة منذ إنشائها  وعند النكبة عام ١٩٤٨ لم تتراجع النقابة في أي عهد عن دعم القضية الفلسطينية، ولن تفعل ذلك.

وأكد خلال حفل تأبين بنقابة الصحفيين، للصحفية الفلسطينية الراحلة، قرار الجمعيات العمومية المتعاقبة من حظر كل أنواع التطبيع مع أي شيء يخص الكيان الصهيوني، لافتًا إلى أن النقابة لم تتخاذل يومًا نقيبًا أو مجلسًا عن معاقبة ومحاسبة كل من يخترق هذا القرار، ويتجرأ على التطبيع.

واقترح نقيب الصحفيين، على مجلس النقابة، إنشاء جائزة ضمن جوائز الصحافة المصرية باسم الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، باسم "جائزة الصحفية شيرين أبو عاقلة لتغطية شؤون الوضع الفلسطيني"، بالإضافة إلى جائزة الشهيد للتغطية الميدانية، وهي جائزة مستمرة.

وتعهد نقيب الصحفيين، بالحفاظ على جرافيتي شهداء الصحفيين المرسوم على واجهة النقابة، خلال أعمال التجديدات، وإضافة ركن يوضع فيه تماثيل صغيرة بأسماء شهداء الصحافة، بما فيهم الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وتابع: "أي مطبع لن تطأ قدماه سلم نقابة الصحفيين، النقابة كان لها حساب فُتح في الانتفاضة الثانية لدعم فلسطين، وتبرع فيه الصحفيون، وحولت التبرعات لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، ونعلن اليوم عن فتح حساب جديد لدعم مقاضاة دولة الاحتلال في كل المحاكم الدولية والجنائية، بالتعاون مع كل المنظمات، وعلى رأسها اتحاد الصحفيين العرب".

وأعلن نقيب الصحفيين، عن انضمام النقابة لكل الإجراءات والخطوات، التي يقوم بها الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين، في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية، ووضع كل طاقم النقابة القانوني لمقاضاة الكيان الصهيوين على كل الجارائيم الإنسانية.

ونظمت نقابة الصحفيين، حفل تأبين للصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة، التي اغتالها الكيان الصهيوني، بحضور  دياب اللوح السفير الفلسطيني  وسط حضور لكبير لكُتاب صحفيين، وأعضاء حاليين وسابقين لمجلس النقابة.

ورفع الصحفيون الشموع، كرسالة للعالم، تنديدًا باغتيال الزميلة الراحلة، ووقفوا دقيقة حدادًا على روحها.

وكان أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، قد نظموا وقفة احتجاجية داخل النقابة؛ تنديدًا باغتيال الكيان الصهيوني للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وردد الزملاء هتافات: "يافلسطيني يافلسطيني صبرك صبرك في رام الله راح نحفر قبرك"، و"من القاهرة لجنين ألف تحية ياشيرين"، و"بنرددها جيل ولا جيل بنعاديكي يا إسرائيل".

وحرص الصحفيون على إشعال الشموع ووضعها أمام صورة الصحفية الراحلة، وكتابة عبارات من التأبين والمواساة.

يذكر أن الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين تؤكد في كل اجتماع على رفض التطبيع، ومحاسبة أي عضو للنقابة يمارس التطبيع بأي شكل من أشكاله.