البحرين تبحث مع روسيا آليات تعزيز العلاقات الاقتصادية

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements

أكد السيد سمير عبدالله ناس رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، أهمية تفعيل وتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية البحرينية الروسية المشتركة في شتى المجالات والأصعدة، مشيدًا بالعلاقات الثنائية والاقتصادية المتميزة التي تجمع بين مملكة البحرين وجمهورية روسيا الاتحادية وتأثيرها على تعزيز التجارة والاستثمارات والشراكات.


 ونوه ناس بحرص مجتمع الأعمال البحريني وسعيه المستمر على استكشاف الفرص مع نظرائه الروس، داعيًا أصحاب الأعمال والمستثمرين الروس على استغلال الفرص في القطاعات الواعدة في مملكة البحرين مثل السياحة لعقد المزيد من الشراكات التي تخدم اقتصاد البلدين الصديقين.


 وشدد رئيس الغرفة خلال استقباله السيد إيغور كريمنوف سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى مملكة البحرين، على ضرورة استثمار وتطور العلاقات بين البلدين الصديقين للنهوض بالعلاقات الاقتصادية والارتقاء بها للمستويات التي يتطلع إليها أصحاب الأعمال في كلا الجانبين وذلك ضمن الإمكانات المتاحة، مؤكدًا أن غرفة البحرين لن تدخر جهدا في سبيل تطوير العلاقات الاقتصادية وزيادة نمو التبادلات التجارية بين البلدين وتذليل مختلف المعوقات التي تواجه ذلك.


 ودعا إلى أن تكون مملكة البحرين مركزا لإعادة توزيع المنتجات الروسية في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية وشمال إفريقيا، وذلك لما تتمتع به المملكة من موقع جغرافي مهم كنقطة التقاء تجارية دولية، وخبرات أكاديمية مدربة في جميع مجالات العمل التجاري، وما تقدمه من تسهيلات وحوافز للمستثمرين.


 وبحث الاجتماع عددًا من الرؤى والتوصيات التي تستهدف تقوية وتنمية  حجم التبادلات التجارية بين البلدين الصديقين، والدعوة إلى تكثيف زيادة تبادل الزيارات بين الوفود الاقتصادية، وإقامة مختلف الفعاليات المشتركة بين الجانبين للتعريف بالفرص الاستثمارية المتوفرة.


 من جانبه، أعرب سفير جمهورية روسيا الاتحادية، عن شكره وتقديره للدور الفاعل التي تبذله غرفة البحرين في تمكين القطاع الخاص البحريني، ولما تقوم به من أدوار وجهود فاعلة لتطوير علاقات الشراكة الاقتصادية بين البحرين وروسيا.