وزيرة الثقافة: تل بسطا يفتح آفاق جديدة من تحقيق العدالة الثقافية

الفجر الفني

تا بسطا
تا بسطا
Advertisements

 

قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، أن مهرجان تل بسطا يأتي مواكبة للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتنمية الإدراك والوعي باعتبار القوى الناعمة أحد الأدوات الفاعلة في بناء الإنسان.

 

 

وأضافت عبدالدايم، خلال افتتاح الدورة الأولي من مهرجان تل بسطا للموسيقى والغناء بحضور الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار والدكتور علي المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أن المهرجان، الذي يقام برعاية كريمة من الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، تعلو من خلاله رايات التنوير في مصر، حيث انطلقت مهرجانات الجنوب في دندرة بمحافظة قنا وابيدوس بمحافظة سوهاج واليوم تتوجه بوصلة الإبداع إلي محافظة الشرقية لتنطلق الدورة الأولى من تل بسطا لفتح آفاق جديدة من تحقيق العدالة الثقافية.

 

 

وتابعت أن الدورة الأولي من المهرجان ترسم صورة مضيئة في التعاون بين مؤسسات الدولة متمثلة في وزارتي الثقافة والسياحة والآثار لخلق تظاهرة تمزج بين سحر الحضارة والابداع، بعد أن أثبت الإقبال الجماهيري الكبير في المهرجانات السابقة أن الحضارة تبهر شعوب العالم، مقدمة الشكر للدكتور مصطفى مدبولي علي رعايته لهذا المهرجان.

 

 

وأكدت استمرار التنسيق المشترك مع وزارة السياحة والآثار خلال الفترة القادمة في معركة الثقافة ضد الابتزال.

 

 

من جانبه تقدم الدكتور خالد العنانى، بالشكر لوزارة الثقافة لدعمها غير المسبوق في تنمية الوعي الثقافي والسياحي وإلقاء الضوء علي كنوز مصر، حيث تم تنظيم فعاليات في مختلف محافظات مصر.

 

 

وأوضح أن تل بسطا هو موقع من 120 موقعًا أثريا بمحافظة الشرقية، وكان شاهدا على أقدم المهرجانات الفنية في الحضارة المصرية القديمة.

 

 

من جانبه قال الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، إن انطلاق الدورة الأولي من مهرجان تل بسطا يضيف صفحة جديدة من الإبداع والإنجاز للمحافظة ويأتي في إطار الترويج الثقافي والسياحي للمحافظة والربط بين الماضي والحاضر وبناء الإنسان.

 

 

وأضاف أن المقومات السياحية والتاريخية التي تتمتع بها المحافظة يجعلها مؤهلة لتصبح في مصاف المدن السياحية التي تتحقق بها روافد التنمية.