مواجهة غير محسوبة بين حسام حبيب وشيرين والسبب مديرة أعمالها

مقالات الرأي

حسام حبيب وشيرين
حسام حبيب وشيرين
Advertisements

يبدو أن تعثر مشروع عودة المطرب حسام حبيب للساحة الغنائية بعد استبعاده من تعاقدات شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، وضعه وجها لوجه أمام طليقته الفنانة شيرين عبد الوهاب.

وفى التفاصيل علمنا أن حبيب قد تعاقد مع سارة الطباخ «مديرة أعمال شيرين» الحالية على أن تكون منتجا منفذا لألبومه، ومن المفترض أن تقوم الطباخ بتسويق الألبوم المنتظر لحبيب على شركات التوزيع أو المنصات الرقمية والإلكترونية وحتى الآن لم تجد سارة عرضا جديا ومناسبا لألبوم حبيب، فى الوقت الذى تستعد فيه روتانا لطرح أغانى ألبوم شيرين الجديد، الذى طرحت منه أغنيتن حتى الآن بنهاية العام الماضى.

وتحاول سارة الطباخ أن يتم طرح أغانى ألبوم شيرين بطريقة الأغانى المنفردة أو أن يبتعد موعد طرح الألبوم بعيدا عن موعد حسام حبيب خاصة أن طرح كليهما فى ذات الوقت سيؤثر سلبا عليها، لأنها منتجة ألبوم حبيب ومديرة أعمال شيرين، كما أن تعاطف الجمهور مع أحد الأطراف على مصلحة الآخر ستؤثر على ألبومه بشكل سلبى، إلا فى حالة واحدة وهى إعلان الثنائى عودة الحياة الزوجية بينهما وهو الأمر الذى يؤكده المقربون رغم نفيهما، إلا أن كل حين وآخر تظهر شائعات العودة بينهما من جديد.

الجدير بالذكر أن حبيب انتهى من تسجيل عدد من الأغنيات مع عدد من الشعراء والملحنين والموزعين منهم عزيز الشافعى وعمرو الشاذلى وعمر الخضرى، وأحمد إبراهيم وأدهم معتز وتيام على، وكان من المقرر أن يتم تعاقده مع روتانا، بعد أن توسطت له شيرين إلا أن مشروعه الفنى قد توقف بسبب نشوب خلاف بينه وبين شركة روتانا التى كانت تنوى ضمه لمطربى الشركة بإنتاج أربع أغنيات تصدر منفردة على مدار العام بينما أصر حبيب على طرح ألبوم كامل، علما بأن هذا الخلاف لم يكن الأول، حيث ورد اسمه فى قائمة المطربين الوارد انضمامهم للشركة قبل ٤ أعوام بعد زواجه من شيرين إلا أن عدة أزمات سببها اختلاف وجهات النظر فى إنتاج ألبوم غنائى أو أغانٍ منفردة قررت روتانا التغاضى عن فكرة التعاقد مع حبيب.. وبعد توسط شيرين لدى روتانا لعودة التعاون معه رغم انفصالهما ظهر حبيب مع سعيد الإمام المدير التنفيذى لشركة روتانا مصر فى ستوديو الملحن عزيز الشافعى بمنطقة التجمع الخامس واستمعا إلى ٣ أغنيات لاختيار أحداها ليتم تنفيذها والانتهاء منها خلال أيام ثم تقرر تأخير الصدور إلى عيد الحب المنصرم إلا أن الخلافات عادت من جديد بين المطرب والشركة أدت إلى رفض الشركة التعاون معه على الإطلاق وإلغاء فكرة التعاقد معه تماما.