الصحراء تكتسي باللون الأخضر.. السيسي ينفذ خطة التنمية المستدامة 2030

تقارير وحوارات

‏الرئيس عبد الفتاح
‏الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

افتتح  الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم ‏21 مايو مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي والذي يعد أحد أهم المشروعات القومية الكبرى التي دشنتها الدولة خلال الفترة الاخيرة ‏لتحقيق هدف مصر في خطة التنمية المستدامة 2030. 

ويعتبر مشروع الزراعة المستدامة أحد أهم المشاريع التي ستنقل الزراعة المصرية إلى مكان آخر وتزيد من فرص الإنتاج وتوفير المنتجات الزراعية ذات الجودة العالية والأسعار المناسبة لسد الفجوة بين الإنتاج والاستيراد وتحقيق اكبر قدر من الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية.

‏وكانت تنمية مشروع الإنتاج الزراعي المصري ‏الدافع وراء الجهد الذي بذله الرئيس السيسي والمسؤولون عن المشروع فقد حقق المشروع العديد من الإنجازات وأصبح من اكبر المشروعات الزراعية التي تساهم في إنتاج المحاصيل التي تحتاجها مصر، وجاء افتتاحه كدفع للطموحات المصرية لإتمام مشروع الدلتا الجديدة، والذي من المقدر أن يكون نقلة حضارية ونوعية لمصر في مجال الزراعة والتصنيع.  


مشروع مستقبل مصر

‏وخلال الافتتاح أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ان الزراعة كالصناعة فهي بنية تحتيه أساسية تسهم في ازدهار الدولة وتطورها، وتم استعراض مراحل تطور مشروع مستقبل مصر وخططه وأهدافه حيث أن إجمالي المساحة المخصصة للمشروع يبلغ مليونا و50 ألف فدان وهي تمثل 50 % من مشروع الدلتا الجديدة.

نفذت الدولة عدة محاور وطرق مثل محور روض الفرج ومحور الضبعة ميزت المشروع بشكل كبير وسهلت عمليات نقل المحاصيل والسلع في وقت قصير وهذا يعد إضافة كبيرة للاقتصاد الزراعي داخل المشروع.

ويقع المشروع على طريق القاهرة ـ الضبعة، ويتكون من أربع مراحل، الأولى تم تنفيذها بالكامل بطاقة 34 ألف فدان، والثانية سيتم تسليمها في أكتوبر القادم، موضحا أن المرحلة الثالثة سيتم تسليمها في يوليو 2023 والرابعة في 2024، والمرحلتين الثالثة والرابعة ستكون بقوة 700 ألف فدان ليصل إجمالي الأراضي المستصلحة في المشروع إلى نحو مليون و50 ألف فدان.

وقال بهاء الغنام مدير مشروع "مستقبل مصر" للإنتاج الزراعي أنه يحمل رؤية جديدة حيث تم الانتهاء من استصلاح وزراعة 350 ألف فدان بأعلى معايير السرعة والجودة في التنفيذ على مرحلتين، الأولى هي مرحلة تنفيذ البنية التحتية والتي تمت ضمن المواصفات المناسبة التي تتماشى مع متطلبات التنفيذ والذي يتم تحقيقه على أرض الواقع في المساحات المستصلحة، والثانية هي مرحلة الإنتاج والتي نتعامل بها بأعلى معايير الجودة ثم بعد ذلك زراعة المساحة الكبيرة المتصلة، لذلك فنحن أمام مشروع ضخم يتم به تعظيم المبدأ الاقتصادي لوفرة الإنتاج.

‏افتتاح مشروع مستقبل مصر


وأضاف  الغنام، إنه تم استخدام تقنية المسح الرقمي أثناء التنفيذ وأثناء مرحلة الإنتاج والتي تقوم بالمسح الرقمي للأرض كلها في مرحلة التنفيذ حتى يتم رفع تضاريس الأرض والتحكم في اتجاه ومرور المياه وهو ساعد على توفير التكلفة بالإضافة لدوره الكبير في المرحلة الإنتاجية واكتشاف صحة النبات والري المتجانس وغير المتجانس وذلك عن طريق البصمة الطائفية وهو ما يوفر تكاليف الإنتاج لما يتمتع به من سرعة اتخاذ إجراءات اتجاه النبات وحالته الصحية، كما تم استخدام أنظمة الزراعة الحديثة منها أنظمة الري المحوري والتي يتم استخدامها في المشروع لما تتمتع به من مرونة مع طبيعة الأرض المختلفة كما يتم أيضا استخدام نظام الري تحت السطحي والري بالتنقيط.

ولفت الغنام النظر ‏لاستخدام مجال التكنولوجيا والتحكم في إدارة الطاقة والمياه فإن رؤية مشروع مستقبل مصر يعكس حسن إدارة الطاقة والمياه لأنهما من العناصر الاساسية في التكلفة حيث تمثل من 25 إلى 30%.