أحمد عبد الوهاب يكتب: "فما حصدتم فذروه في سنبله- مصر تستطيع"

ركن القراء

بوابة الفجر
Advertisements

 

كشفت الحرب القائمة في أوكرانيا أن توفير الحبوب الرئيسية محليًا أصبح ضرورة أمنية لا تقل عن تملك السلاح للدفاع عن الوطن ولا تهيئة البنية الأساسية للدولة. فالمواطن لن يموت جوعًا لو اختفت فاكهة "الفراولة" من الأسواق ولكن مع "القمح" الأمر مختلف تمامًا؛ فهو مسألة أمن غذائي، لا يمكن المساس به. 

ولكي ننجح في حماية أمننا الغذائي بغض النظرعن الأوضاع السياسية العالمية  وتقلباتها لا بد أن يكون القمح "منتج محلي، زرع في مصر". وعليه  لا بد من تطوير زراعة الحبوب الرئيسية بتخطيط ممنهج:

أولًا: زيادة مساحة الأرض المزروعة

 الخطوة الأولى للإنتاج قطعًا هي التوسع في الأرض المزروعة  بالحبوب ليس فقط من جانب الفلاح ولكن من جانب الدولة، والتي أراها بدأت بالفعل في هذا الاتجاه.

ثانيًا: سر  الأرض

غرارًا على المسلسل التوعوي "سر الأرض" لا بد من معاودة حملات الإرشاد الزراعي في الإعلام  لتوعية المزارعين لكيفية زيادة إنتاجية محصولهم من القمح،  وبجوار التوعية لا بد من توفير الدولة عوامل نجاح الزراعة من كافة المستلزمات الزراعية كالبذور والمبيدات والأسمدة  لدعم جودة المحصول. 

ثالثًا: تحفيز الفلاح لزراعة القمح

لا يخفى على أي إنسان الفكر البرجماتي النفعي من وراء أي مشروع حتى ولو كانت مشاريع إستراتيجية أساسية، ولذلك لا بد من تحفيز الفلاح بعرض سعر محفز لشراء القمح لتكون زراعته مربحة، فالفلاح لن يزرع ليخسر أو ليكسب هامش ربح لا يكفي باحتياجاته حتى ولو كانت السلعة أساسية للبلاد. ولكن مع السعر المحفز سيزرع وبحب وعندها لا بد أن تكون أولية البيع للحكومة، والدولة كذلك مستفيدة فهي  لن تدفع ثمن القمح من احتياطي النقد الأجنبي ولكن بالعملة المصرية. 

رابعًا: فما حصدتم فذروه في سنبله

نجحنا في خطوة الزراعة، لا بد بعدها من توفير وتطوير صوامع غلال ملائمة وحديثة مع وعي زراعي علمي لآلية التخزين والتجفيف للحبوب بأحدث التقنيات، حتى لا تفسد المحاصيل المزروعة ويكون مصيرها "السوس" داخل الصوامع، وليكن لنا قدوة من سيدنا يوسف عليه السلام من آلاف السنين كيف تعامل مع آلية التخزين للقمح، فلنتأمل قوله تعالى "فما حصدتم فذروه في سنبله".

خامسًا: الرقابة ثم الرقابة

نجحنا في تخزين القمح، عليك إذن بمراقبة شديدة  لطرق استهلاك الدقيق حتى لا تهدر حصة كبيرة منه في غير محلها. ولا يخفى على كثير منا ما يحدث من بعض أصحاب المخابز والتجار- حتى ولو كانوا قلة-  من بيع للدقيق بطرق غير مشروعة، أو استخدامه كعلف للدواب.

لو حدث وقمنا بذلك، وأعتقد أن مصر  بإذن الله تستطيع وبدأت بالتحرك في ذلك فعلا، فلن نكون بحاجة لاستيراد القمح وسنتفادى استهلاك جزء كبير من احتياطي العملة الأجنبية الناتج عن استيراد القمح. بل ربما على المدى البعيد تستطيع أن تصدر ما يزيد عن احتياجك بوعي، والأهم من ذلك أنك تحافظ سياسيا على استقرار
أمن مصر الغذائي. 

حفظت مصر الأمن الغذائي للعالم كله منذ آلاف السنين وقت سيدنا يوسف عليه السلام  وبإذن الله تستطيع معاودة ذلك الآن داخليا لأبنائها وبسواعدهم جميعا. حفظ الله مصر وأهلها جميعا.