مؤتمر اليوم الواحد لذوى الاحتياجات الخاصة لثقافة أسوان

الفجر الفني

مؤتمر اليوم الواحد
مؤتمر اليوم الواحد
Advertisements

 

شهد الدكتور محمد ابو غنيمة السكرتير العام لمحافظة أسوان  ومدير عام فرع ثفافة أسوان فعاليات مؤتمر اليوم الواحد للتمكين الثقافى لذوى الاحتياجات الخاصة، والمقام بقاعة عروس النيل تحت عنوان "نحو رؤية فاعلة لتكنولوجيا التحول الرقمى لمساندة الأشخاص ذوى الاعاقة".

 

بدأت الفاعليات بتفقد معرض معرض فنون تشكيلية للفنانين "أحمد ناصر أبو الحسن، مصطفى محمد سعيد، محمود ممدوح محمود"، معرض منتجات خزفية تحت إشراف د. طارق صبحى، معرض مشغولات خرز.

 

ثم بدأ المؤتمر بالسلام الجمهورى، القرآن الكريم، تلاه عرض برمو لأنشطة قسم التمكين الثقافى لذوى الاعاقة بفرع ثقافة أسوان، ثم كلمة رئيس المؤتمر د. عبد المنصف رشوان أستاذ ورئيس قسم خدمة الفرد والعميد السابق للمعهد العالى للخدمة الاجتماعية قال فيها تضطلع الدولة بإهتمام لذوى الاحتياجات الخاصة "القادرون بإختلاف" فى إطار رؤية واستراتيجية ٢٠٣٠، ويتبلور ذلك فى برامج متنوعة، وبرزت أهمية التعليم الاليكترونى أثناء جائحة كرونا واصبح أسلوب تقنى لايمكن الاستغناء عنه خاصة فى برامج التعليم، وهذا ساعد بالارتقاء بالذوق العام بمايسمى بالادب الرقمى والواقع الرقمى.  

 

ثم تقديم شهادة التكريم للمكرمون، ثم قدمت فقرات فنية قدم المداح على ابراهيم قصيدة بعنوان "مدد يارسول الله"، وكمال عبد الحفيظ قصيدة "مين اللى قال انى مش شايف"، وقدمت أغنية "أهو دا اللى صار وكان" ريم محمد حسن، "النور مكانه فى القلوب" لأبو القاسم أحمد محمد، "جارى ياحمودة، يادنيا سمعانى" لمحمد سيد وهند ناصر.

 

ثم بدأت جلسات المؤتمر أدارها أ.د. عماد ثروت شرقاوى، الجلسة البحثية الأولى بعنوان "الرؤية الاجتماعية لمساندة ذوى الإعاقة فى إطار التكنولوجيا" أعدها د. عبد اللاه صابر عبد المجيد أستاذ خدمة الفرد كلية الخدمة الاحتماعية، الحلقة البحثية الثانية بعنوان "فاعلية تكنولوجيا التحول الرقمى لمساندة الأشخاص ذوى الإعاقة" إعداد د. زينب حسن طه دكتوراه الفلسفة ف التربية وعضو الإدارة العامة لنظم المعلومات والتحول الرقمى، الحلقة البحثية الثالثة بعنوان "التهيئة المساندة لذوى الإعاقة فى إطار التحول الرقمى اعدها عبير الصاوى باحث ماجستير ورئيس قسم التمكين الثقافى.

وكانت توصيات المؤتمر وهى تنمية الوعى لدى الشخص الشخص المعاق لاستقبال التكنولوجيا بما يتناسب مع قدراته واحتياجاته، التهيئة المجتمعية المساندة لذوى الإعاقة لتوظيف الوسائل التكنولوجية، إنشاء جامعة الالكترونية متخصصة لتعليم ذوى الاحتياجات، إنشاء فصول تجريبية ضمن الجامعات الإلكترونية تختص بتقديم التعليم العالى لذوى الإعاقة، تفعيل دور مراكز التكنولوجيا لنشر ثقافة تقنية التحول الرقمى لذوى الاعاقة، عقد جلسات إرشادية جماعية وفردية لذوى الاعاقة لمساعدتهم على مواجهة المشكلات النفسية والاجتماعية ومساعدتهم على التكيف مع البيئة التكنولوجية الحديثة.