أمريكا تصادر شحنة نفط إيرانية قرب جزيرة يونانية

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements

ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة أن الولايات المتحدة صادرت شحنة نفط إيرانية كانت على متن سفينة يديرها طاقم روسي، وأضافت أن الشحنة ستُرسل إلى الولايات المتحدة على متن سفينة أخرى.

واحتجزت السلطات اليونانية في الشهر الماضي السفينة بيجاس التي ترفع علم إيران وعلى متنها طاقم روسي يضم 19 فردا قرب ساحل جزيرة إيفيا الجنوبية بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وقالت السلطات إن السفينة احتُجزت تطبيقا لعقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب غزو أوكرانيا. لكن تم الإفراج عن السفينة في وقت لاحق بسبب الالتباس حول العقوبات على مالكيها.

وبقيت الناقلة، التي أعيد تسميتها باسم (لانا) في أول مارس آذار وترفع العلم الإيراني منذ أول مايو أيار، بالقرب من المياه اليونانية منذ ذلك الحين. وكانت قبل ذلك الحين ترفع العلم الروسي.

وقال مصدر في وزارة الشحن اليونانية يوم الخميس إن وزارة العدل الأمريكية "أبلغت اليونان بأن الشحنة على السفينة هي نفط إيراني".

وأضاف المصدر "نُقلت الشحنة إلى سفينة أخرى تستأجرها الولايات المتحدة"، ولم يضف مزيدا من التفاصيل.

يأتي هذا التطور بعد أن فرضت الولايات المتحدة يوم الأربعاء عقوبات على ما وصفته بأنه شبكة تابعة للحرس الثوري الإيراني مدعومة من روسيا لتهريب النفط وغسل الأموال، حتى في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن إحياء الاتفاق النووي مع إيران.

ولم يرد مسؤولون أمريكيون على طلبات للتعليق.

وأكد مصدر غربي مطلع آخر حدوث واقعة المصادرة، وقال إن الشحنة تم نقلها إلى الناقلة (آيس إنرجي) التي ترفع علم ليبيريا والتي تديرها شركة الشحن اليونانية ديناكوم.

وأشار مصدر في ديناكوم إلى أن "نقل النفط جار من السفينة إلى آيس إنرجي التي ستبحر بعد ذلك إلى الولايات المتحدة".

وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء إرنا يوم الأربعاء أن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت القائم بالأعمال في السفارة اليونانية في طهران عقب ضبط شحنة السفينة التي كانت "ترفع علم جمهورية إيران الإسلامية في المياه اليونانية. وتم إبلاغه باعتراضات (الحكومة الإيرانية) الشديدة".

ولم يتسن لمسؤولي الحكومة اليونانية تأكيد هذه المعلومات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية عن منظمة الموانئ والملاحة الإيرانية قولها إن الناقلة لجأت إلى الساحل اليوناني بعد تعرضها لمشاكل فنية وسوء الأحوال الجوية، مضيفة أن مصادرة شحنتها "مثال واضح على القرصنة".

وأظهرت بيانات آيكون لتتبع السفن أن آيس إنرجي أبلغت يوم الخميس عن موقعها بالقرب من إيفيا.

كانت بيجاس من بين خمس سفن اختصتها الولايات المتحدة بالذكر في 22 فبراير شباط، قبل يومين من الغزو الروسي لأوكرانيا، في إطار عقوبات أوسع ضد بنك برومسفياز، الذي وصفته واشنطن بأنه يلعب دورا مهما لقطاع الدفاع الروسي. وجرى في وقت لاحق تحديد المالك الروسي للسفينة وهو شركة ترانسمورفلوت في الثامن من مايو أيار.

وقالت جماعة "متحدون ضد إيران النووية" الأمريكية، التي تراقب حركة الناقلات المرتبطة بإيران، إن بيجاس قامت بتحميل نحو 700 ألف برميل من النفط الخام من جزيرة سيري الإيرانية في 19 أغسطس آب 2021.

وقبل هذه الحمولة، نقلت بيجاس أكثر من ثلاثة ملايين برميل من النفط الإيراني في عام 2021، وانتهى الأمر بأكثر من 2.6 مليون من تلك البراميل إلى الصين، حسب تحليل لجماعة "متحدون ضد إيران النووية".

وفي عام 2020، صادرت واشنطن أربع شحنات من الوقود الإيراني كانت متجهة إلى فنزويلا ونقلتها بمساعدة شركاء أجانب لم يتم الكشف عنهم إلى سفينتين أخريين أبحرتا بعد ذلك إلى الولايات المتحدة.

جاءت هذه المصادرات بعد أن أمرت محكمة محلية أمريكية بمصادرة الشحنات التي يشتبه في أنها غير قانونية.

ودخلت إدارة الرئيس جو بايدن في محادثات غير مباشرة لإحياء اتفاق 2015 الذي تخلى عنه الرئيس السابق دونالد ترامب، والذي رفعت بموجبه القوى العالمية عقوبات مالية دولية عن طهران مقابل قيود على برنامجها النووي.

وبدت محادثات إحياء الاتفاق النووي قريبة من النجاح في مارس آذار، إلا أن الآمال تحطمت بسبب مطالب روسية في اللحظة الأخيرة ومسألة ما إذا كانت واشنطن سترفع اسم الحرس الثوري الإيراني من قائمتها للإرهاب.

وقال مبعوث الولايات المتحدة بشأن إيران يوم الأربعاء إن فرص إحياء الاتفاق النووي توصف بأنها ضعيفة في أحسن الأحوال وإن واشنطن مستعدة لتشديد العقوبات على إيران.