وزير السياحة والآثار: 24 مليون جنيه قدمتها الوزارة لتطوير مسار العائلة المقدسة في البحيرة

أخبار مصر

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
Advertisements

قال الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، إن الدولة المصرية مهتمة بإحياء مسار العائلة المقدسة، حيث تولي الوزارة اهتماما آثريا وسياحيا كبيرًا، حيث يقوم المجلس الأعلى للآثار بترميم المواقع الأثرية الواقعة علي هذا المسار وتطوير الخدمات السياحية بها ورفع كفاءة الطرق المؤدية لها بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية وجهاز التنسيق الحضاري لتأهيل كافة نقاط مسار العائلة المقدسة وتكوين بنية تحتية. 

جاء في كلمة وزير السياحة والآثار،  خلال المؤتمر المنعقد بالبحيرة بحضور اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، مسار العائلة المقدسة بمدينة وادي النطرون بمشاركة اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة والدكتورة نهال بلبع نائب المحافظ والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

وتابع العناني في كلمته أن الدولة اعتنت بإنشاء طرق جديدة لتمهيد دخول السيارات والأتوبيسات السياحية لمسار العائلة، وتوفير كافة الخدمات واللوحات الإرشادية وتوفير فنادق محيطة، حيث أوشك علي الإنتهاء من خطة تطوير شاملة لعدد من المواقع بثمانية محافظات، معربا عن حرصه الدائم علي زيارة نقاط رحلة العائلة المقدسة بصفة مستمرة ومتابعة تطور مستجدات الأعمال بها.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة قامت بتشكيل لجنة قومية تضم خبراء من كل الجهات المعنية لإعداد ملف لتقديمه إلى منظمة اليونسكو لتسجيل مسار رحلة العائلة المقدسة على قائمة التراث العالمى اللامادى، وتسجيل أديرة وادى النطرون الأربعة على قائمة التراث العالمى المادى، وذلك تحت إشراف الكنيسة المصرية خاصة وأن مسار العائلة المقدسة من المنتجات السياحية التى تنفرد بها مصر والذى يتم الترويج له عالميا.

وأوضح وزير السياحة والآثار أن الوزارة قامت بتقديم مبلغ 24  مليون جنيه كمساهمة لتطوير ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للزائرين من المصريين والسائحين بنقاط مسار العائلة المقدسة في البحيرة، حيث تم عمل مجموعة من المظلات ومقاعد الجلوس وتجهيز ساحات ديري الأنبا بيشوي والسريان، مضيفًا أن أعمال رفع كفاءة البنية السياحية تضمنت أعمال ترميم دير الأنبا بيشوى والإنتهاء من تصميم مخطط لنقاط الخدمات السياحية (3 نقاط) التي سوف تخصص لمساهمة المجتمع المحلى (الشباب – المرأة المعيلة) لعرض منتجات، وخدمة النشاط السياحى في المنطقة.

وأوضح الدكتور خالد العناني أن وزارة السياحة والآثار قامت بالتنسيق مع المحافظة لإعداد مخطط سياحى لمنطقة نبع الحمراء لاستغلالها فى أغراض السياحة البيئية والسياحة العلاجية والسياحة الروحانية بوصفها نقطة من نقاط المسار ومجاورة للأديرة، لافتًا إلي أن أعمال الترميم بأديرة وادي النطرون بدأت عام 2016، ففي دير أبو مقار تمت أعمال الترميم بكنيسة الشيوخ داخل الدير، وبعض أعمال الترميم لكنيسة أباسخيرون، وفي دير القديس الأنبا بيشوي تم الانتهاء من ترميم كل من كنيسة الرهبان والقلالي الأثرية الملاصقة للسور الجنوبي، والطاحونة الأثرية، والإنتهاء من ترميم كنيسة الأنبا بيشوي من أعلي السطح، وكذلك الجدران من الخارج، كما تم الانتهاء من ترميم الكنيسة الرئيسية في دير العذراء البراموس وكذا ترميم الجزء الشرقي من السور الأثري للدير، وتم أعمال الترميم لبعض القلالي الحديثة داخل الأسوار، كما تم الانتهاء من ترميم كنيسة العذراء وكنيسة الأربعين بدير العذراء السريان وكذلك الإنتهاء من ترميم القلالي الحديثة الملاصقة للسور الشمالي للدير.