البابا تواضروس الثاني يترأس ختام جلسات المجمع المقدس اليوم

أقباط وكنائس

المجمع المقدس
المجمع المقدس
Advertisements

يترأس قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الخميس، ختام جلسات المجمع المقدس، وذلك بمركز لوجوس بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

والمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية يتكون من 138 عضوًا يتكونون من قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، و138 مطرانًا وأسقفًا، واثنين من الكهنة هما وكيلا قداسة البابا في القاهرة والإسكندرية.

ويتكون المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية من 12 لجنة تضم عددًا من الآباء المطارنة والأساقفة في جميع المجالات الرعوية وهي كالآتي: "لجنة السكرتارية- اللجنة الدائمة- لجنة الرعاية والخدمة- لجنة شئون الإيبارشيات- لجنة شئون الرهبنة- لجنة الأسرة- لجنة الإيمان والتعليم- لجنة الطقوس- لجنة العلاقات العامة- لجنة الإعلام والمعلومات- لجنة العلاقات المسكونية- لجنة شئون المهجر".

وتجتمع كل لجنة على حدة خلال الأيام الثلاثة الأولى "6-8" يونيو في المقر البابوي بالقاهرة لدراسة المقترحات المقدمة، وطرح توصيات لمناقشتها خلال الجلسة العامة للمجمع المقدس التي تعقد يوم الخميس 9 يونيو في مركز لوجوس البابوي، بدير الأنبا بيشوي العامر بوادي النطرون.

وتشهد جلسات المجمع المقدس مناقشة العديد من القضايا خلال أيام انعقاده الأولى، التي  تخص شئون الأديرة، والرهبان، والحياة الرهبانية والديرية.

وأوضح مصدر كنسي  لل" فجر"  أن الجلسة الختامية، اليوم سوف تشهد مناقشة، عدة موضوعات هامة من بينها تعامل الكنيسة مع المتحولين جنسيًا بكنائس المهجر، وكيفيه الرد عليهم كتابيًا.

وأشار المصدر الكنسي إلى أن المجمع يناقش أيضًا خلال جلساته، موضوعات تخص التوعية بالصحة الإنجابية بمختلف الإيبارشيات، وسيتم وضع خطة لهذه القضية خلال الفترة المقبلة.

كما تشهد الجلسة الختامية مناقشة قبول المتحولين جنسيًا، وذلك بعد تقديم لجنة الإيمان والتعليم مقترحًا بمناقشتها في الجلسة الختامية للمجمع المقدس.

وتساءلت لجنة الإيمان والتعليم بالمجمع المقدس في المقترح الذي تم تداوله والمقرر تقديمه في جلسات المجمع في يونيو المقبل: «ما رأي الكنيسة بخصوص المتحولين جنسيًا، وقبول المثليين؟ وكيف يمكن الرد على هؤلاء كتابيًا؟، وكيف تتعامل كنائس المهجر مع هذه الحالات رغم مساندة القوانين الغربية لهم؟».

بالإضافة إلى أنه تتم مناقشة مقترح تغيير موعد صوم الرسل الذي قدمته لجنة الإيمان والتعليم، وحصر المعاهد الكنسية الموجودة في الإيبارشيات المختلفة.