"هقول كل حاجة ومش هخاف".. اعترافات أحد شهود عيان على واقعة ذبح طالبة جامعة المنصورة

تقارير وحوارات

نيرة أشرف
نيرة أشرف
Advertisements

 

شهدت مدينة المنصورة، الإثنين، حادث مأساوي، بذبح طالب لزميلته أمام جامعة المنصورة، وانتشر فيديو الواقعة على مواقع التواصل الإجتماعي وأثار رعب الملايين.

 

وفي هذا التقرير تعرض لكم "بوابة الفجر" تفاصيل اعترافات أحد شهود عيان الواقعة.

 

حاولت الحقك

قال عبدالرحمن وليد، على حسابه الشخصي على توتير: “أنا اسف ي نيره وحيات ربنا حاولت الحقك، حاولت اني ابعده عنك وربنا يشهد عليا اني كنت واقف مصدوم في حاله من الصدمه اول مره اشوف حاجه زي كدا في حياتي، معرفًا بنفسه: ايوه انا الولد إلى كنت واقف في بتفرج زي م انتم بتقولوا دلوقتي بسبب الجزء التاني من الفيديو بس انا هقول كل حاجه ومش خايف”.


وأكمل عبدالرحمن، “أنا كان عليا امتحان وخارج من بوابه توشكي، الكلام دا الساعه 11، وانا خارج وبعدي الطريق للناحيه التانيه سمعت صوت صريخ جامد، تلقائي جريت اشوف في ايه وكنت اول واحد يوصل  وشوفت منظر عمره م هيروح من بالي القاتل م.ع ماسك نيره كانت واقعه علي الارض وغرقانه في دماها، اول ما وصلت كان ادها طعنتين في صدرها من فوق وانا وصلت وهو بيدها التانيه، زقته ووقعته علي الرصيف، لكنه قام تاني وحاول إنه يعورني بالسكنيه إلى معه، فانا غصب عني جريت كان هو نزل للمره التانيه وخبطت الطعنه التالت إلى كانت في رقبتها، وبعد لحظات بسيطه نيره كانت فارقت الحياه”.

واختتم عبدالرحمن، “حقك مش هيضيع ي بنتي والله وانا واقسم بالله لسه داخل بيتي من الصبح بس علشان اكون سبب من الاسباب ان يتعدم ان شاء الله .. ربنا يرحمك ويغفر لك ويصبر اهلك علي فارقك، زي ما قولت في النيابه وفي القسم وفي امن الجامعه كل إلى حصل بالظبط، على حسب قوله”.


تفاصيل الواقعة 

أقدم شاب على قتل زميلته بسبب مشادة كلامية حدثت بينهما، حيث قام الطالب بطعنها طعنتين وذبحها أمام جامعة المنصورة في أقل من ثواني وبدم بارد، وسقطت الفتاة بين دمائها، وقال شهود عيان أن الاتنين نزلا معًا من وسيلة المواصلات وحدثت بينهما مشادة كلامية على آثرها قام الشاب بطعنها أمام الجامعة وهرب.

وتلقى اللواء سيد سلطان، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة أول المنصورة، من أمن جامعة المنصورة بمقتل طالبة على يد زميلها أمام بوابة كلية الآداب بجامعة المنصورة، وانتقل ضباط المباحث على الفور إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين مصرع طالبة على يد زميلها، إثر مشادة كلامية بينهما في أثناء ذهابهما إلى الامتحان، فطعنها طعنتين نافذتين، لقيت على الفور مصرعها، وتم نقل الجثة إلى المستشفى الدولي، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم.

وانتشر الفيديو على جميع وسائل التواصل الاجتماعي وتسبب في حالة هلع ورعب بين المواطنين وعلق الكثير عليه تعليقات مثل: أصبحنا في غابة، وأين الأمن مما حدث؟.

وكشفت التحريات الأولية أن الطالب يدعى م ع م، بالفرقة الثالثة بكلية الآداب بجامعة المنصورة، والمجنى عليها تدعى "ن أ أ"، بكلية الآداب، وتم نقل الطالبة إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، كما تم نقل الطالب إلى مستشفى الطوارئ لوجود إصابات نتيجة تعدى عدد من الأهالي عليه عقب ضبطه.

وقال عدد من صديقات نيرة أشرف، إن المتهم حاول الكلام معها عن الزواج منها قبل الحادث بأيام، لكنها رفضته بشكل قاطع، وعندما حاول تكرار الطلب وبخته وحدثت بينهما مشاداة كلامية، فتوعدها قائلا: لو مكنتيش ليا هموتك.

وأضفن أنهن فوجئن اليوم بقتله لها، لينفذ وعده لها بالتخلص منها، ما أصاب الجميع بالصدمة، كونهن اعتبرن كلامه مجرد تهديد.