الولايات المتحدة تدين مقتل مدنيين جراء تصاعد أعمال العنف فى مالى

عربي ودولي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أدانت الولايات المتحدة، مقتل مدنيين جراء تصاعد أعمال العنف فى مالى، معربة عن حزنها العميق إزاء مقتل أكثر من 100 مدنى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، فى تصريحات صحفية أوردها الموقع الرسمى للوزارة، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تقف مع شعب مالى فى مواجهة أعمال العنف المروعة تلك ضد السكان المدنيين.

وتابع: "نفكر فى عائلات القتلى كما نتمنى الشفاء العاجل للمصابين"، مؤكدا مواصلة عمل بلاده مع شركاء مالى الدوليين الخاضعين للمساءلة لبناء مستقبل أكثر إشراقا وسلاما لجميع المواطنين فى مالى.

وتصاعدت أعمال العنف بمنطقة باندياجارا وسط مالى الأسبوع الماضى، وأسفرت عن مقتل أكثر من 130 شخصا حيث تظهر الهجمات أن عنف الإرهابيين ينتشر من شمال مالى إلى مناطق فى وسط البلاد مثل بانكاس.

كانت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام فى مالى قد أصدرت بيانا على موقع التواصل الاجتماعى تويتر حول الهجمات، قائلة إنها تشعر بالقلق إزاء الهجمات ضد المدنيين فى منطقة باندياجارا وسط مالى التى ترتكبها الجماعات المتطرفة وتسببت فى وقوع إصابات وتشريد السكان.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة فى مالى القاسم وانى فى وقت سابق، إنه "منذ بداية عام 2022 أسفرت عدة هجمات عن مقتل جنود حفظ سلام يرتدون الزى الرسمى للأمم المتحدة، وأن الهجمات على قوات حفظ السلام يمكن أن تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولى.

ومنذ بداية العام الجارى، لقى مئات من المدنيين حتفهم فى هجمات فى وسط وشمال مالى وتم إلقاء اللوم فى الهجمات على الإرهابيين وكذلك الجيش المالى، وفقًا لتقرير صادر عن قسم حقوق الإنسان فى بعثة الأمم المتحدة فى مالى "مينوسما".