وضعها في جوال ونقلها بالتروسيكل..

مفاجآت جديدة في مقتل سيدة وحرقها على يد زوجها بأكتوبر

حوادث

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

كشفت تحقيقات نيابة أكتوبر، عن تفاصيل مقتل زوجة على يد زوجها، وإشعال النار في جسدها وإلقاء جسدها بصحراء أكتوبر.

وضعها في جوال

وأفاد المتهم خلال اعترافاته أمام النيابة العامة، أنه قام بوضعها في جوال، ونقلها على التروسيكل الخاص به وقت الفجر، حتى لا يره أحد، وذهب للصحراء لإلقاء الجثة، وإشعال النار بها، حتى لا يعرفها أحد.

لم يرض بـ 300 جنيه يوميتها

وأفادت التحقيقات، أن المتهم في يوم الواقعة، طلب منها أن  تنزل للعمل للحصول على النقود، فلبت طلبه، وعند عودتها عادت بمبلغ قليل نحو 300 جنيه، فكان يريد أكثر، فدفعه إلى التعدي عليها بالضرب بآلة حادة ماسورة حديدية، فلفظت أنفاسها الأخيرة.

أقوال الأسرة 

واستمعت النيابة لاقوال أسرتها، قائلين، إن المتهم متزوج زوجة ثانية، ونجلتهما هي الزوجة الأولى، فكان يتعدى عليها بالضرب بسبب أنه طالبها بالعمل وهي في شهرها الثالث، فعادت بمبلغ قليل، على إثر ذلك حدثت مشادة بينهما، فتطورت إلى التعدي عليها، وعندما حاولنا السؤال عنها كان يتهرب منا، حتى علمنا أنه تخلص منها وأحرق جسدها منذ 8 أيام.
 

كان يريد إنجاب "ذكر"

واعترف المتهم "بسام" بائع فاكهة في عقده الثالث من العمر، أمام جهات التحقيق، أنه كان هناك خلافات كثيرة بينهما، وأنه علم أن زوجته حامل في "أنثى" في الشهر الثالث لها، ولرغبته في إنجاب "ذكر" كان يريد الزواج من سيدة آخرى، فقرر التخلص منها، فتعدى عليها بالضرب حتى سقطت أرضًا وفارقت الحياة، فقرر التخلص منها فألقاها في صحراء أكتوبر.

أشعل النار بجسدها لإخفاء الجريمة

وأفاد المتهم في اعترافاته، أنه لإخفاء جريمته سكب البنزين على جسدها لإشعال النار بها حتى لا أحد يتوصل لهويتها، وتركها، وعاد، وعند سؤال أحد أقاربها عنها، كان يبرر أنها ذهبت لرؤية أهلها في إحدى المحافظات، وبعد 8 أيام تم الكشف الجريمة، وتبين أن وراء قتلها زوجها.

خلافات أسرية

وكشفت التحقيقات، أن المتهم يدعى "بسام" والمجني عليها تدعى "رانيا"، والمتهم أقدم على قتلها بسبب عدة خلافات أسرية بينهما، ولرغبته في إنجاب "ذكر"، وأن زوجته حامل في "أنثى"، في الشهر الثالث، فنشبت خلافات كثيرة بينهما، حتى قام بقتلها.

حبس المتهم

أمرت نيابة أكتوبر، بحبس المتهم، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل زوجته وإحراق جسدها وإلقاء جثتها بصحراء أكتوبر.