السياحة تعلن انطلاق أولى رحلات الحج السياحي البري وبدء استقبال الحجيج بكافة الموانئ

أخبار مصر

أرشيفية
أرشيفية

استقبل أعضاء البعثة المصرية للجان وزارة السياحة والآثار الموجودة حاليًا بكل من ميناء نويبع المصري وميناء العقبة الأردني ومنفذ حالة عمار البري بالحدود الأردنية السعودية، حجاج هذه الرحلات فور وصولهم، وذلك وسط استعدادات مكثفة لضمان سهولة وسلامة سفر الحجاج، وذلك في ضوء انطلاق أولى رحلات الحج السياحي البري المتوجهة من مصر إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج. 

فقد وصل، فجر اليوم، حجاج هذه الرحلة إلى منفذ حالة عمار والتي تضم 3 أوتوبيسات سياحية تقل 123حاج، ومن المقرر أن تتوالى رحلات الحج السياحي البري حتى وصول جميع الحجاج البالغ عددهم 6 آلاف حاج لبرامج الحج البري.

ومن جانبها، أوضحت الأستاذة سامية سامي رئيس الإدارة المركزية لشركات السياحة بالوزارة ورئيس مكتب شئون الحج السياحي المصري، أن لجان الوزارة قامت بالتنسيق مع السلطات المختصة بكل من مصر والمملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية، باستقبال الحجاج والاطمئنان عليهم والتأكد من تلقيهم الخدمة من شركة السياحة وفق الضوابط الموضوعة من قبل الوزارة.

وأكدت على أن هناك لجان للوزارة تم دفعها في جميع نقاط مسار رحلة الحجاج بكافة الموانئ البحرية والبرية بكل من مصر والأردن والسعودية، لافتة إلى قيام هذه اللجان بمتابعة الرحلات بشكل مستمر وتتدخل فورًا لحل أية مشاكل قد تواجه الحجاج، وتقوم كما برفع تقارير دورية على مدار الساعة عن أحوال الحجاج لضمان راحتهم وسلامتهم.

وأشارت سامية سامي إلى حرص الوزارة في ضوء توجيهات السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، على تقديم كافة التسهيلات للحجاج وتوفير كافة سبل الراحة لهم وضمان تقديم خدمات متميزة لهم طوال فترة الحج، بجانب ضرورة الالتزام بالضوابط والمعايير الموضوعة لضمان سلامة الحجاج.

وتعمل الوزارة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية لتقديم الدعم اللازم للحجاج وتذليل أي مشكلات أو عقبات أو صعوبات قد تواجههم وضمان وصولهم بسلامه الله للأراضي السعودية وحتى عودتهم بسلامة الله إلى ارض الوطن بعد انتهاء المناسك.

جدير بالذكر أنه تم تخصيص 6 آلاف تأشيرة للحجاج البري بما يعادل 26% من إجمالي تأشيرات الحج السياحي المصري، كما أنه تم إتاحة عدد 150 أتوبيس سياحي لاستخدامهم لنقل حجاج بيت الله الحرام حتى مقار إقامتهم بالأراضي السعودية، بعد القيام بالفحص السياحي والفني لتلك الأوتوبيسات من قبل المختصين بالوزارة للتأكد من سلامتها وصلاحيتهم الفنية والسياحية قبل مغادرتهم للبلاد.