< من الدفاع عن جاسوس لقاتل "نيرة أشرف".. فريد الديب يعود من الاعتزال
بوابة الفجر

من الدفاع عن جاسوس لقاتل "نيرة أشرف".. فريد الديب يعود من الاعتزال

المحامي فريد الديب
المحامي فريد الديب

انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية، أخبار عن نية المحامي فريد الديب في الترافع بقضية مقتل طالبة المنصورة، التي قتلها زميلها في نفس الجامعة على مرأى ومسمع من الجميع وفي وضح النهار أمام إحدى بوابات جامعة المنصورة قبل أداء الامتحانات.

فريد الديب

واشتهر فريد الديب اسمه في عالم المحاماة، عندما تولى مهمة الدفاع في كبرى القضايا التي حظيت باهتمام شعبي ومتابعة من الرأي العام، من أهمها الدفاع عن الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك.

هذا وقال المحامي فريد الديب، إنه قبل مبدئيا، تولي مهمة الدفاع عن المتهم بقتل الطالبة نيرة أشرف، أمام محكمة النقض، مشددا على أن بيان القاضي الذي تضمن إدانة المتهم صدر قبل النطق بالحكم على المتهم بإجماع الآراء.

وأكد الديب أن بيان القاضي الذي ألقاه للعامة في الجلسة الماضية استفزه متضمنا إدانة المتهم، وذلك قبل صدور حكم المحكمة بإجماع الآراء بإدانته.

وتابع الديب أن دفاعه عن متهم لا عن جريمة وهناك فارق كبير بينهما، ووظيفتي العمل على تطبيق صحيح القانون، ومجابهة عدم تطبيق أحكامه بشكل صحيح على المتهمين فى القضايا المختلفة".

وأضاف الديب: "دا شغلي وحرصي عليه، وليس إرضاء الرأي العام، كثير من القضايا التي توليت العمل فيها كانت ضد آراء ورغبات الرأي العام، ولكن أنا لا يهمني ذلك قدر أن أطبق مهام عملي ووظيفتي".

وشدد فريد الديب، قائلا: "لا شك أن العدالة الناجزة لها أهميتها، ولكن علينا فى الجرائم الكبيرة، خاصة تلك أن نطبق العدالة المتأنية"، مشيرًا إلى أنه سيترقب صدور حكم المحكمة ومن ثم دراسة حيثياته كاملة، على أن يودع لاحقا مذكرة الطعن بالنقض.

يذكر أن كلمة المستشار بهاء المري، رئيس المحاكمة، والتي ألقاها قبل إحالة المتهم للمفتي، أثارت جدلا قانونيا واسعا، بسبب إدانة القاضي للمتهم واستحقاق موته، وذلك قبل الحكم بإدانته من جميع أفراد الدائرة، وفقا لما توجبه أحكام القانون.

وتستعرض "الفجر" أكثر القضايا جدلا في تاريخ المحامي فريد الديب:

 دافع عن هشام طلعت مصطفى في قضية قتل الفنانة  سوزان تميم بعد حكم المحكمة بإحالته إلى فضيلة المفتي، استطاع فريد الديب تخفيف الحكم ليصل إلى السجن المشدد 15 عامًا، ليؤكد فيما بعد أن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى بريء من قضية مقتل سوزان تميم، ولذلك ألغت محكمة النقض حكم الإعدام.

ترافع عن حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق في قضية اتهامه بتسهيل الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية المعروفة إعلاميًا بـالاستيلاء على أموال وزارة الداخلية، حاليا له  البراءة وتغريمه مبلغ 500 جنيه، ورفضت محكمة النقض طعن النيابة على براءة العادلي والغرامة الموقعة عليه، بالإضافة إلى تبرأته من جميع التهم المنسوبة إليه ورفع الحظر عن ممتلكاته.

دافع عن الجاسوس الإسرائيلي عزام متعب عزام في عام 1996، الذي قبض عليه أثناء زيارته لمصر بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

ووقف يدافع عن الجاسوس الإسرائيلي وسط غضب من الرأي العام وهي قضية أمن قومي دون خوف أو قلق مقتنعًا ببراءة المتهم، ليكشف لاحقًا أنه دافع عنه بتعليمات من الرئيس الراحل محمد حسني مبارك شخصيًا، موضحًا أن مطالبة إسرائيل بالإفراج عنه لا تفيد بأنه جاسوس، وأن مبارك رفض الإفراج عنه، قبل أن تفرج إسرائيل عن 12 شابًا مصريًا كانوا يصطادون داخل المياه الإقليمية المصرية.

 كما ترافع عن مبارك وأسرته في القضية المعروفة بمحاكمة القرن، فهي أول محاكمة مدنية لرئيس مصري وأسرته في التاريخ، حيث ظل يترافع ويدافع عن مبارك وعائلته حتى قضت المحكمة ببراءته وكل مَن معه من تهم قتل المتظاهرين وتصدير الغاز والفساد المالي في عام 2018.

ترافع في  قضية الآثار الكبرى ودفاعه عن حسن راتب هز الرأي العام، ليدافع عن رجل الأعمال حسن راتب المتهم بالاتجار في الآثار وتمويل التنقيب عنها، وفي هذه القضية لم يفلح في تبرئة موكله وقضت المحكمة معاقبته بالسجن المشدد 5 سنوات وغرامة مليون جنيه.