< بسبب انتهاك جنسي.. محاكمة وتغريم وزير الصحة الإسرائيلي السابق
بوابة الفجر

بسبب انتهاك جنسي.. محاكمة وتغريم وزير الصحة الإسرائيلي السابق

ياكوف ليتزمان وزير
ياكوف ليتزمان وزير الصحة السابق - صورة أرشيفية

أعلنت إحدى المحاكم  الإسرائيلية عن صدور محاكمة وغرامة في حق وزير صحة إسرائيل السابق بسبب تدخله لتأخير إصدار حكم في قضية ترحيل معلمة تم اتهامها بانتهاك طالبتها في إستراليا جنسيًا.

واستقال ياكوف ليتزمان، وزير الصحة السابق والحليف العتيد لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، من الكنيست مستهل العام الجاري بعد إبرام صفقة مع الادعاء. وكان قد اتهم بالضغط على موظفي الوزارة لتغيير تقييمات نفسية لتبدو المعلمة مالكا ليفر كما لو كانت غير مؤهلة للمثول للمحاكمة.

وسلمت ليفر لأستراليا في يناير 2021 بعد معركة قانونية استمرت ست سنوات، أدت إلى تأزيم العلاقات بين البلدين وأثارت غضب الطائفة اليهودية في أستراليا. ودفعت ليفر بأنها غير مذنبة في التهم ويتوقع بدء محاكمتها لاحقا الشهر الجاري.

وكان ليتزمان وزيرا للصحة في الأيام الأولى من جائحة كورونا لكنه استقال في أبريل 2020 في وجه غضب عام بسبب تعامله مع الأزمة. ووجهت له تهم الاحتيال وخيانة الثقة في وقت سابق من العام الجاري لكنه أقر بالذنب في تهمة خيانة الثقة في قضية ليفر.

وفي جلسة اليوم الاثنين، أيدت محكمة تحقيق في القدس صفقة الادعاء وحكمت على ليتزمان بالخضوع للمراقبة 8 أشهر وغرامة 900 دولار. عقوبة بحق وزير إسرائيلي سابق في قضية انتهاك جنسي بأستراليا.

أصدرت محكمة إسرائيلية حكما بحق وزير صحة سابق بالخضوع للمراقبة وسداد غرامة لعرقلته العدالة فيما يتعلق بقضية ترحيل مطولة لمعلمة سابقة اتهمت بالإساءة الجنسية لطالباتها في أستراليا.

واستقال ياكوف ليتزمان، وزير الصحة السابق والحليف العتيد لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، من الكنيست مستهل العام الجاري بعد إبرام صفقة مع الادعاء. وكان قد اتهم بالضغط على موظفي الوزارة لتغيير تقييمات نفسية لتبدو المعلمة مالكا ليفر كما لو كانت غير مؤهلة للمثول للمحاكمة.

وسلمت ليفر لأستراليا في يناير 2021 بعد معركة قانونية استمرت ست سنوات، أدت إلى تأزيم العلاقات بين البلدين وأثارت غضب الطائفة اليهودية في أستراليا. ودفعت ليفر بأنها غير مذنبة في التهم ويتوقع بدء محاكمتها لاحقا الشهر الجاري.

وكان ليتزمان وزيرا للصحة في الأيام الأولى من جائحة كورونا لكنه استقال في أبريل 2020 في وجه غضب عام بسبب تعامله مع الأزمة. ووجهت له تهم الاحتيال وخيانة الثقة في وقت سابق من العام الجاري لكنه أقر بالذنب في تهمة خيانة الثقة في قضية ليفر.

وفي جلسة اليوم الاثنين، أيدت محكمة تحقيق في القدس صفقة الادعاء وحكمت على ليتزمان بالخضوع للمراقبة 8 أشهر وغرامة 900 دولار.