ADVERTISEMENT
ads
ADVERTISEMENT
ads
menuالرئيسية

اليوم الـ 21 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ

الجمعة 16/يونيو/2017 - 09:52 ص
اليوم الـ 21 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ
اليوم الـ 21 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ
أحمد يسرى
 
 *الباب الثانى: مواجهة المشاكل
 
5-طريق القلب أو العاطفة ، التعايش السلمى مع النفس والبيئة المُحيطة.
 
*التركيز على الماضى ، على المستقبل ، إيجابياً أو سلبيّاً:
المفهوم الشرقى للإدراك المُتقدّم يُعلى من قيمة (عَيْش اللحظة) فهى تمثل الماضى والحاضروالمستقبل مُجتمعين معاً ،لكن من المفهوم الغربى لامفر من فصل الإنسان للأزمنة عندما يقوم بالتفكير فى حياته ، فما هى مزايا وعيوب التفكير فى الماضى والمستقبل ؟
 
-التفكير فى الماضى ، إيجابيّاً أو سلبيّاً:
كلما تقدّمنا فى العمر كلما زاد تفكيرنا فى الماضى ، قد يكون التفكير فى الماضى سلبياً كأن تقوم بالتفكير بشكل مُستمر فى لحظات فشلك ، الحزن على أحبائك ، التفكير فى خسارة مالية أو معنوية لم يعد بالإمكان تعويضها ، التفكير فى الماضى بهذا الشكل السيئ يتسبب فى صنع حالة من التشويش العقلى والنفسى تُلقى بظلالها على مُستقبلك و نسبة نجاحك فى مشاريعك الجديدة وعلاقاتك الجديدة.
 
إن قمت بالتفكير فى الماضى مُركّزاً على لحظات نجاحك ، التفكير أن نجاحك الحالى هو نتيجة لنجاحات الماضى ، ترميم العلاقات القديمة والمُحافظة على الحالية ، الإستفادة من دروس الماضى وعيوبه بتجنّب تكرارها أو الوقوع فيها مرّةً أخرى ، بذلك يكون التفكير فى الماضى إيجابيّاً.
 
-التفكير فى المُستقبل ، إيجابياً أو سلبيّاً:
التفكير فى المستقبل بشكل عشوائى ، الخوف المُستمر أو الخواطر والوسوسَة بتوقع أحداث مُستقبليّة سيئة توقف العقل عن التفكير السليم وتُفسد عمليات العقل المنطقيّة للحاضر وهذه هى الصورة السلبيّة للتفكير فى المُستقبل ، التخطيط وفحص وتقييم الإختيارات/البدائل المُتاحة ، رَبْط الحاضر بما نرغب أن تكون عليه بعد سنة أو خمس سنوات ، عمل إحتياطيّات طوارئ الأزمات ، بوالص التأمين والودائع البنكية طويلة الأجل والإستثمارات الثقيلة كلها صور إيجابيّة للتفكير فى المُستقبل.
 
*التسليم بِقَضَاء الله وَقَدَرِه ، (نظريّة فَلْيَكُن):
بعد أن تكبر وتنضج وتكون قد إندمجت فى مُجتمعك تمرّ بعدّة تجارب بعضها حلو وبعضها مُرّ، قد تكون التجارب المريرة لها النصيب الأكبر فى حياتك ، وردّة الفعل تكون أحد إختيارين ، إما أن تقوم بجمع شتات نفسك واستجماع قواك للوقوف على قدميْك من جديد والإستمرار مع نفس المُجتمع مع إحتمالية لتكرار التجارب المريرة ، أو تكوين عُقدة من المُجتمع والتفكير فى السكن فى مدينة أو قرية مُنعزلة وعمل جدارسميك بينك وبين الناس كدرع لحماية نفسك من تكرار أحداث الماضى المريرة ، هل توجد بُقعة وَسَط كحل مناسب للتعامل مع مرارة الحياة التى لامفر منها؟
 
القصّة التالية توضّح مفهوم شرقى لنظريّة تُسمّى (فَلْيَكُن) أو التسليم بقضاء الله وقدره (قَدّر الله وماشاء فعل) وهى نظرية صوفيّة (الإدراك الراقى للأمور) مفادها أنه لامفر من أمر الله تعالى وأن التسليم/الإستسلام لماكتبه الله علينا من أحداث وتجارب بحلوها ومُرّها هى عيْن الحكمة وفى الرّضا بها السعادة.
 
هاكون أحد الرهبان اليابانيين يسكن أحد الأديرة ويتمتّع بالإحترام بين سكان القرية القريبة من الدير ، أحد الفتيات حملت دون زواج وتحت ضغط والديْها للإعتراف بوالد الطفل قالت أن الراهب هاكون هو والد الطفل ، قام الوالدان بزيارة هاكون وتعنيفه ، بعد ولادة الطفل قاما باصطحاب الطفل لهاكون وإلزامه بتربيته وتحمل مسئولية فعلته ، كان رَدّ هاكون (فَلْيَكُن) كانت سُمعة هاكون قد تلوثت وتم طرده من الدّير، قام هاكون ببيع الجبن والألبان لإعالة نفسه والطفل مع تحمّله لنظرات الإزدراء من كل من يتعامل معه ، بعد مُضى سنة كاملة أخبرت الفتاة والديْها أن هاكون بريئ وأن والد الطفل الحقيقى بائع فى سوق السمك وأنه مُستعد للزواج منها والإعتراف بالطفل ، قام الوالدان والبنت وبائع السمك بالذهاب لهاكون وتقديم الإعتذار له والمُطالبَة بالطفل ، فكان رَدّ هاكون (فَلْيَكُن).
 
هذه القصة توضّح حكمة هاكون فى تسليمه بِقَضَاء الله تعالى وقَدَرِه ، فمهما حاول الدفاع عن نفسه كانت سمعته قد تلوثت بالفعل أمام إتهامات ، هاكون يقوم بعبادة الله داخل الدير أو خارجه فلايُوجد أى فرق ، رعاية الطفل أحد الإختبارات الجديدة التى يتعرض لها فى حياته ، نظرة الإزدراء من الناس هى إختبار لقوة إرادته وإيمانه بقضاء الله تعالى ، حقّه سوف يأتيه طال الزمن أم قَصُر كالشمس/الحقيقة قد تحجبها الغيوم لبعض الوقت لكن ليس طول الوقت.
 
تطوير مفهوم صوفى/الإدراك المُتقدّم للأمور بأن التجارب المريرة تحمل فى داخلها حكمة إلهيّة لانعرفها هى وسيلة للتعامل مع تجارب الحياة بشكل إيجابى.
 
**المصدر: كتاب صيانة العقل – دان شابيرو 1978.
 

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر

هل توافق على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية ؟
دوري أبطال أفريقيا
إتحاد الجزائر - الجزائر
2
x
00:00
0
الزمالك - مصر
كأس القارات 2017
الكاميرون
-
x
17:00
-
أستراليا
ألمانيا
-
x
20:00
-
تشيلي
الدوري المصري الممتاز
طلائع الجيش
-
x
22:00
-
مصر المقاصة
أسوان
-
x
22:00
-
الإسماعيلي



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    18.07 ج.م

  • يورو

    20.2351 ج.م

  • ر.س

    4.8183 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    59.5976 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:08 ص

  • ظهر

    11:57 ص

  • عصر

    3:33 م

  • مغرب

    7:00 م

  • عشاء

    8:33 م

الطقس