بلاغ ضد مطربي مهرجانات لسخريتهما من كورونا

حوادث

عمر كمال
عمر كمال
Advertisements

قدم أيمن محفوظ، المحامي، اليوم الأحد، بلاغا للنائب العام المستشار حمادة الصاوي، بسبب ظهور مقطع فيديو لمطرب المهرجانات عمر كمال، والمطرب رضا البحراوي، وآخرين، يسخرون فيه من تعليمات مؤسسات الدولة بشأن مواجهة كورونا، ويحرضون المواطنين على عدم اتباع تعليمات الوقاية.

واتهم المحامي المطربين، بهدم الجهود الجبارة لمؤسسات الدولة في مكافحة كورونا.

وأضاف أن ذلك الفيديو ينبئ بأن مطربي المهرجانات عمر كمال والبحراوي، مستعدين لفعل أي شيء بغرض الشهرة ولو على حساب جثث أبناء وطنهم والأخطر استهدافهم لفئة الشباب الأكثر تأثيرا فيهم. 

واستطرد أنه حين نجد أن الدوله تبذل جهودًا جبارة وتضخ المليارات من أجل مكافحة الوباء ويأتي هولاء المطربين لأجل سعيهم للشهرة، يعرضون حياة الملايين للخطر فلا بد من محاسبتهم قانونيا. 

وأوضح أنه طبقا للمادة 177 عقوبات والخاصة بعقوبة التحريض على عدم الانقياد للقوانين وأوامر الحكومة ونشر أخبار كاذبة لتكدير السلم العام، فإن الحبس والغرامة هي العقوبة، وكل من ظهروا في الفيديو هم فاعليين أصليين في الجريمة وعليهم العقوبة ذاتها، وتلك الأفعال تندرج تحت تأثيم مواد الاتهام 102 و102 مكرر.

واستكمل أنها تنصل على معاقبة كل من جهر بالصياح أو الغناء لإثارة الفتن يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو الغرامة.

وصرح بأن تأثيم مواد الاتهام لكل من أذاع عمدًا أخبارًا أو بيانات كاذبة ولو على شكل فيديوهات معدة للعرض العلني، إذا كان من شأن ذلك تكدير الأمن العام أو إلقاء الرعب بين الناس أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة فتكون العقوبة السجن والغرامة. 

واختتم "محفوظ" بلاغه الذي حمل رقم 13246 لسنة 2020 2020 عرائض النائب العام، بطلبه سرعه التحقيق في هذا البلاغ الخطير، واتخاذ اللازم قانونا وضبط واحضار المشكو في حقهم وتفعيل مواد الاتهام وأرفق بالبلاغ اسطوانة مدمجة بالفيديو المشار إليه سلفا.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 73 حالة.

وكشفت عن خروج حالتين لمصريين من مصابي فيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهما الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهما وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 41 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 73 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضحت أنه تم تسجيل 9 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

ولفتت إلى وفاة حالتين الأولى لسيدة مصرية تبلغ من العمر 68 عامًا من محافظة الجيزة، والآخرى لمواطن مصري يبلغ من العمر 75 عامًا من محافظة الجيزة أيضًا.

وقالت: إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم السبت هو 294 حالة من ضمنهم 41 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و10 حالات وفاة.

وأكدت عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه.

وأشارت إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان، رفع استعداداتها بجميع منافذ البلاد (الجوية، البرية، البحرية)، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

وتم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.