Advertisements

الاكتفاء بصلاة الغائب.. التفاصيل الكاملة بشأن جثمان الأمير الراحل صباح الأحمد

بوابة الفجر
تشهد مراسم استقبال جثمان أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد، القادم من أمريكا، استعدادات مكثفة، حيث تنقله طائرة طبية تابعة لسلاح الجو الأمريكي، مع توجيهات داخلية، بإقامة صلاة الغائب، على الفقيد، في المساجد، واقتصار مراسم الدفن على الأقرباء، حرصًا على الصحة العامة للمواطنين.

ومن المقرر أن يصل جثمان أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأربعاء، قادمًا من الولايات المتحدة الأمريكية بعد رحلة علاج في إحدى المستشفيات هناك.

تخصيص طائرة لنقله 
وضعت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" طائرة طبية تابعة لسلاح الجو الأمريكي بتصرف مستشفى "مايو كلينيك"، لنقل جثمان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد إلى موطنه، الذي كان يتلقى العلاج هناك.

دفن الجثمان يقتصر على الأقرباء 
وفي ضوء الاستعدادات الداخلية، أكد وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي الجراح، أن حضور مراسم دفن جثمان أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد، سيقتصر على أقربائه فقط.

وذكر وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي، أنه يقدر مشاعر المواطنين الكرام والمقيمين الفياضة في التعبير عن خالص تعازيهم، ولكن امتثالا لمتطلبات السلامة والصحة العامة.

صلاة الغائب بعد المغرب 
وعلى الفور، أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قرارًا وجهت فيه جميع أئمة المساجد بأداء صلاة الغائب على الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، اليوم الأربعاء بعد صلاة المغرب، في جميع مساجد دولة الكويت.

أدى الشيخ نواف الأحمد، اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة، بعدما أعلنه مجلس الوزراء فى اجتماع استثنائى، أمس، أميرًا للبلاد، خلفًا للأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد.

وانعقدت جلسة استثنائية وخاصة لمجلس الأمة، لتسليم الشيخ نواف الأحمد الجابر المبارك الصباح مقاليد الحكم في الكويت، بعد أداء اليمين الدستوري، ليصبح بذلك الأمير الـ16 للكويت، خلفًا للراحل الشيخ صباح الأحمد الذي وافته المنية أمس، في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبكى الشيخ نواف الأحمد، خلال أدائه اليمين الدستورية أمام البرلمان، حزنًا على رحيل الشخ صباح الأحمد الصباح.

وقال في كلمته: إن الشيخ صباح الأحمد قدم الكثير لشعبه وللأمة وترك تاريخ ملىء بالإنجازات.

وتابع: الأمير الراحل ترك إرثا خالدًا يشهد له داخليا وخارجيا، بلدنا يواجه ظروفا دقيقة تتطلب وحدة الصف وتضافر الجهود، نفتخر بالكويت دولة قانون ومؤسسات.