Advertisements

مطالبات بتغييرها.. لوحة إرشادية بمتحف الإسماعيلية تحمل اسم "إسرائيل وموشي ديان"

بوابة الفجر
طالب بسام الشماع المؤرخ المعروف بتغيير اللوحة الإرشادية لمجموعة من شواهد القبور المعروضة في متحف الإسماعيلية والتي تحمل اسم شواهد "موشى ديان"

وقال الشماع في تصريحات خاصة إلى الفجر، إن صورًا عديدة ملتقطة من متحف الإسماعيلية خلال الشهور الماضية، تظهر فيها تلك الشواهد التي حملت لوحتها الإرشادية عبارة "الآثار المستردة من إسرائيل مجموعة شواهد موشى ديان"، حيث عبرت اللوحة الإرشادية أن تلك الشواهد كانت ضمن الآثار التي سرقتها قوات الكيان الصهيوني بقيادة موشى ديان، أثناء استيلاءها على سيناء ثم نجحت مصر عبر المفاوضات بعد نصر أكتوبر العظيم في استرداد عدد كبير من الآثار عام ١٩٩٤م منها هذه الشواهد، وقد عُثر على تلك الشواهد في الأصل بتل الخوينات بسيناء، وقد احتفظ بها موشى ديان بعد أن سرقها في منزله الخاص بفلسطين المحتلة.

وتابع الشماع في تصريحات خاصة ما حدث من استراداد للآثار من الصهاينة مجهود كبير ومشرف، واقترح على وزارة السياحة والآثار النشيطة تغيير اسم الشواهد من شواهد قبور "موشى ديان" المكتوبة على الكارت الإرشادي بالمتحف إلى: شواهد قبور " تل الخوينات" المصرية.

وأضاف، الأمر يبدو وكأن تلك الشواهد مكتشفها موشى ديان أو وكأنها مجموعة شواهد تخص اليهود، وهذا غير حقيقي حيث أنها مجموعة شواهد هامة للغاية تعود لعدة حقب تاريخية مصرية.

وأشار الشماع إلى أن وزارة السياحة والآثار كانت قد استجابت من قبل وعدلت اللوحة الإرشادية لإحدى اللوحات الحجرية الهامة في المتحف المصري بالتحرير من لوحة "إسرائيل" إلى لوحة "مرنبتاح" وجاءت الاستجابة خلال أيام، وهو ما يتمناه الآن في الشواهد المعروضة بمتحف الإسماعيلية.