تقسيط دون فوائد.. "جوميا" تُبرم تعاون مع بنك مصر خلال "البلاك فرايدي"

الاقتصاد

جوميا
جوميا
Advertisements



 

نجح فيروس كورونا في تغيير أساليب التسوق والشراء عبر الإنترنت لدى العملاء حيث انعكس ذلك إيجابا على نشاط التجارة الإلكترونية فيمصر والتي زاد الإقبال عليها منذ بداية العام الماضي حتى اليوم، حيث ساعدت الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الدولة المصرية فياتجاه الكثير من العملاء إلى منصات التجارة الإلكترونية ومواقع الشراء عبر الإنترنت للحصول على الاحتياجات اليومية والضرورية.


 

وتؤمن جوميا احدى منصات التجارة الإلكترونية الرائدة في السوق المصرية والافريقية أن المدفوعات الإلكترونية تلعب دورا رئيسيا في منظومةالتجارة الإلكترونية خاصة وأنها توفر عدة مميزات للعملاء حيث تقدم خدماتها بكل سهولة ويسر وبوسائل إلكترونية أكثر آمنا، خاصة وأنالحكومة المصرية ممثلة في البنك المركزي المصري قد اتخذت إجراءات هامة وضرورية نحو التحول للمجتمع اللانقدي من خلال التوسع فيتوفير وسائل المدفوعات الالكترونية  للمدفوعات الإلكترونية والحلول القائمة على التكنولوجيا، سواء من خلال استحداث قانون مصرفي جديديدمج الخدمات الرقمية، بما في ذلك واجهة برمجة التطبيقات والتوقيع الإلكتروني وأنماط الدفع الإلكتروني، وتحديد هوية العميل عبرالإنترنت، أو من خلال تطبيق التشريعات والاستخدام الفعال للمدفوعات الإلكترونية لجميع الخدمات الحكومية.


 

وتستهدف جوميا في موسم البلاك فرايدي الذي يستمر حتى نهاية نوفمبر الحالي تخفيف العبء عن كاهل العملاء حيث تشجع هذهالإجراءات المتسوقين من الإقبال على شراء متطلباتهم من خلال تلبية كافة احتياجات ومتطلبات العملاء، ومما لاشك فيه أن واحدا من آلياتنجاح موسم التخفيضات في البلاك فرايدي يتميز في إتاحة ميزة الشراء وتقسيط المشتريات على عدة شهور قد تصل إلى 24 شهرابالتعاون مع الشركاء وأبرزهم بنك مصر.


 

ومنذ اليوم الأول لانطلاق أعمالها في مصر تعمل جوميا على تقديم عدد من الخدمات غير المسبوقة والتي مكنت الكثير من العملاء منالاستفادة من خدماتهم من خلال منصة JumiaPay والتي تساعد العملاء على دفع فواتير الإنترنت وشحن الهواتف المحمولة وتحويل الرصيدودفع فواتير الغاز والكهرباء والقيام بكافة أنشطة التبرعات.


 

وتعقيبا على ذلك، أكد المهندس هشام صفوت، الرئيس التنفيذي لشركة جوميا مصر أنه منذ اليوم الأول لعملنا في السوق المصرية ونحننضع نصب أعيننا ضرورة التحول للمجتمع اللانقدي وتلاقت رؤى جوميا مع رؤية مصر 2030 والتي تستهدف التحول الرقمي والشمولالمالي مما سيكون له آثار إيجابية على نمو معدلات التجارة الإلكترونية التي شهدت نموا غير مسبوق خلال العام ونصف الماضيين وربمايعود الأثر الكبير في ذلك لانتشار فيروس كورونا _كوفيد 19) والذي شجع الكثير من العملاء على تقليل الاحتكاك مع الآخرين والتأكيد علىضرورة التباعد الاجتماعي  وانعكست هذه الإجراءات في زيادة إقبال العملاء على الشراء عبر المنصات الإلكترونية مع توفير هذه المنصاتكل اساليب الشراء والتسوق بصورة سهلة وسريعة وايضا آمنة.


 

  ومن جانبه، أوضح إيهاب درة، رئيس قطاع الفروع والتجزئة المصرفية بنك مصر أن رحلة التحول الرقمي في بنك مصر بدأت منذ أكثر منثلاث سنوات ويفخر البنك بوجود شركة جوميا الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية ضمن شركائه الاستراتيجيين حيث يبذل البنك قصارىجهده في توفير سبل دفع وتحصيل إلكترونية تعمل على تقديم الخدمات للعملاء بكل سهولة ويسر بالإضافة إلى أنها وسائل أكثر أمانا.


 

أضاف أنه بالتعاون مع جوميا يقوم البنك بتوفير التمويلات اللازمة لشراء ما يحتاجه العميل من خلال عروض التقسيط دون فوائد وذلك فيموسم البلاك فرايدي الذي يستمر حتى نهاية نوفمبر الحالي والذي ساعد على مدار سنواته الماضية في إنعاش السوق وتحريك حركةالمبيعات.


 

وشدد على أن البنك يبتكر وسائل رقمية مؤمنة تأمينا كبيرا وأن تأمين أموال العملاء في المدفوعات الإلكترونية على رأس الأولويات التي يوليهاأهمية بالغة في حالة التسوق الإلكتروني.