"المخدرات لحست دماغه"| قاتل زوجته بالمنيرة.. عذبها وجلس بجوارها وسط صراخ أطفالها

حوادث

جثة-أرشيفية
جثة-أرشيفية
Advertisements

صرخات طفلين لا يتجاوز عمر أكبرهما السنتين، لم تشفع لوالدهما، عند رؤيته تعذيب والدتهما أمام أعينهما، داخل إحدى الشقق السكنية بمنطقة المنيرة الغربية، شمال الجيزة.

 

اعتاد سائق الميكروباص صاحب الـ 35 سنة، تعاطي المخدرات، ومن ثمّ ينهال على رفيقة دربه بالضرب المبرح، أمام طفليهما (سنتين _ 6 شهور)، دون سبب واضح.

 

لم يكتف الزوج عن تعاطي المخدرات، رغم اتهامه في قضيتين مخدرات، ليستكمل الطريق الذي سلكه، وعمله طوال النهار، قبل إنفاق ما جمعه على الكيف في الليل.

 

مرات عدة حاولت خلالها ذات الـ24 سنة، إقناع زوجها بالعدول عن تعاطي المخدرات، لكن محاولاتها باءت بالفشل.

 

يوم الجريمة نشبت مشادة كلامية بين سائق الميكروباص، وزوجته بسبب خلافات زوجية، سرعان ما تطورت إلى مشاجرة، انهال خلالها الثلاثيني بالضرب على زوجته، ثم وثقها بالحبال، ليستكمل تعذيبها بالضرب المبرح مستخدما عصا خشبية، ولم يتركها إلا جثة هامدة، أمام طفليها.

 

صرخات السيدة قبل وفاتها وطفليها، كانت محل إهتمام جيرانها، ليتوجهوا إلى شقتها، وهناك عثروا على جثتها موثقة بالحبال وبها آثار تعذيب، وطفليها في حالة انهيار وصراخ وبكاء لما شاهداه.

 

الصدمة الكبرى كانت برؤية الزوج ممسكًا سيجارة مشتعلة، جالسا بجوار جثة رفيقة دربه منتظرًا وصول قوات الشرطة.

 

اللواء مدحت فارس مدير مباحث الجيزة تلقى إخطارا من اللواء عمرو طلعت مدير قطاع الشمال، بورود بلاغًا للرائد حسام العباسي رئيس مباحث قسم شرطة المنيرة الغربية، بالعثور على جثة ربة منزل داخل شقتها بنطاق القسم.

 

تحريات العقيد أحمد الوليلي مفتش مباحث شمال الجيزة توصلت إلى أن الزوج وراء ارتكاب الجريمة، وتعذيبه زوجته حتى الموت، لتعاطيه المخدرات.

 

وتمكنت القوات بإشراف اللواء عاصم أبو الخير نائب مدير مباحث الجيزة من القبض على المتهم، وبمناقشته أقر خلال التحقيقات التي أجريت معه بارتكابه الواقعة على النحو المشار إليه، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة بإخطار اللواء خالد البروي حكمدار الجيزة والعرض على النيابة العامة لتولى التحقيقات.