الاتحاد الإفريقي يطلب دعم ألمانيا لمواجهة آثار الحرب في أوكرانيا

عربي ودولي

 الرئيس الحالي للاتحاد
الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، السنغالي ماكي سال
Advertisements

طلب الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، السنغالي ماكي سال، أمس الأحد، من المستشار الألماني أولاف شولتس مساعدة برلين في مواجهة آثار الحرب في أوكرانيا على القارّة الإفريقية، مشيرا إلى أنّه سيزور كييف وموسكو قريبا.

وهذه أوّل زيارة يجريها شولتس لإفريقيا بعد ستة أشهر على توليه منصبه.

وأكد المستشار الألماني للرئيس السنغالي أنّ الغربيّين ليسوا غير مبالين تجاه ارتفاع أسعار المواد الغذائيّة والوقود وخطر المجاعة، واعدًا ببذل كلّ ما في وسعه للمساعدة.

وقال سال إنّ النزاع ”يؤثّر علينا“ لكنّه يحدث ”في قارّة أخرى“، مضيفا ”بالنسبة إلى إفريقيا، نريد السلام“.

وأردف ”نحن نعمل من أجل أن يكون هناك وقف للتصعيد“، داعيا إلى وقف إطلاق النار والحوار وإلى ”سلام عادل لأوكرانيا ولروسيا أيضا“.

والسنغال هي إحدى 58 دولة امتنعت عن التصويت في 7 أبريل في الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان بسبب غزو أوكرانيا.

وانقسمت أصوات القارة السمراء خلال التصويت يومها بين 9 دول صوّتت مع القرار و9 صوّتت ضدّه و24 امتنعت عن التصويت.