Advertisements

خاص..مايكروسوفت: تقنيات تكنولوجية تستخدم لأول مرة عالميًا فى المتحف المصري الكبير

ميرنا عارف
ميرنا عارف

قالت ميرنا عارف المدير العام لشركة مايكروسوفت مصر، إن شركته تجري حزمة من المشروعات الضخمة والمتنوعة مع الحكومة، غير مسبوقة منذ انطلاق أعمالها في مصر عام 1975.

 

أسند لـ "عارف" إدارة مايكروسوفت مصر حديثا في بداية 2021،  وهي اول سيدة تتولى هذا المنصب، بعدما سبق لها تولي مناصب قيادية لدي العديد من شركات  قطاع البترول العالمية.

 

 

دعم التحول الرقمي :

 

وتابعت "عارف" خلال تصريحات لـ"الفجر" ردا على سؤال كم يبلغ حجم مشروعات مايكروسوفت الحالية في مصر، " أنت تتحدث عن مشروعات لا حصر لها وغير مسبوقه، سواء مشروعات نقوم بتنفيذها بأنفسنا أو من خلال تحالفت مع شركاء آخرين، مثل الفاتورة الإلكترونية والاتصال الالكتروني بالتعاون مع وزارة المالية لدمج الاقتصاد الغير رسمي في الرسمي وزيادة إيرادات الدولة، و كما نعمل على  إقامة مراكز بيانات في العاصمة الإدارية، ومشروع مصر الرقمية مع وزارة الاتصالات ، ومشروع دعم التعليم الإلكتروني مع وزارة التربية والتعليم.

 

 

وأضافت "عارف"،  جميع المشروعات التى نركز على الاستثمار بها تأتي لدعم استراتيجية الحكومة المصرية نحو التحول الرقمي وميكنة جميع أجهزة  وقطاع الدولة المختلفة، نحن شريك استراتيجي لوزارة الاتصالات منذ أكثر 25 سنة؛   ومن خلال اتفاقية معهم نقوم على تمويل مجموعة من مشاريع" إعادة الاستثمار" التى تفيد الدولة لدعم خطواتها نحو تحقيق التحول  الرقمي,

 

أزمة كورونا :

 

وقالت عارف،إن مايكروسوفت لم تتأثر أعمالها بأزمة كورونا، بل  كان دورها مثل القطاع الطبي، حيث  عملت توفير برامجها و تقنيتها التكنولوجية للمؤسسات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص؛ لضمان استمرارية عملهم عن بعد تماشيا مع الإجراءات الاحترازية للدولة؛ ومساعدة في عدم الإغلاق الكلي للاقتصاد.

 

وتابعت، "كما ساعدنا وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في استراتيجيتهم وقت الأزمة في تبني سياسة التعلم عن بعد ووفرنا جميع برامج مايكروسوفت لأكثر من 20 مليون طالب في مرحلة التعليم قبل الجامعي مجانا، و قمنا ببناء منصة الكترونية لمساعدة أعضاء التدريس والطلاب في مراحل التعليم الجامعي  للتواصل عليها. "

 

المتحف المصري الكبير :

 

من ضمن حزمة المشروعات التي تديرها مايكروسوفت مصر، والتى قاربت على الانتهاء منها  تنفيذ الجانب التكنولوجي من مشروع المتحف المصري الكبير، الذي من المتوقع  أن يجذب أكثر من 5 ملايين سائح سنويا؛ لزيارته بعرض قطع اثارية نادرة.

 

وقالت عارف،"نعمل الآن على تنفيذ الجزء التكنولوجي من مشروع المتحف المصري الجديد، وسوف يضم تقنيات لأول مرة يتم تنفيذها باي متحف حول العالم."

 

ويتوقع أن يتم افتتاح المتحف المصري الكبير نهاية 2021، مع انتهاء 99% من الأعمال الإنشائية به، وسبق وأن عقد وزير الآثار اجتماعات مع مديري مايكروسوفت مصر لاستعراض الشكل النهائي للموقع الإلكتروني للمتحف الذي سيتم حجز التذاكر الكترونيا عن طريقه.