وكيل "زراعة الفيوم" يعقد ندوة للتوعوية بأهمية توريد محصول القمح في أبشواي

جانب من الندوة
جانب من الندوة
Advertisements

عقدت مديرية الزراعة بمحافظة الفيوم، ندوتها السادسة والعشرين في سلسة ندواتها التوعوية، تحت شعار "توريد محصول القمح واجب وطني"، وذلك بقاعة الإرشاد الزراعي بمركز أبشواي، لتوعية المزارعين بأهمية توريد محصول القمح إلى الشون والصوامع والهناجر، وفقًا للضوابط المشتركة من وزارتي الزراعة والتموين.

جاء ذلك تنفيذًا لتوجيهات الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، باستمرار الندوات التوعوية لحث المزارعين على توريد محصول القمح بمختلف مراكز وقرى المحافظة.

وحضر الندوة الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة، والمهندس عزت قنديل، مدير عام التعاون الزراعي، ومدير إدارة تموين أبشواي، ومدير إدارة التعاون الزراعي بالمركز، وفضيلة الشيخ غريب محمد علي، مندوب إدارة أوقاف أبشواى، ومديري الجمعيات الزراعية والمهندسين الزراعيين بالإدارة، ومهندسي إدارة التقاوي والفحص والميكنة الزراعية، وكبار المزارعين.

تحدث مدير عام التعاون الزراعي بمديرية الزراعة، حول أهمية محصول القمح كمحصول استراتيجي، وأهم الأصناف الجديدة التي تم تزويد المزارعين بها عن طريق الإرشاد الزراعي بالتعاون مع الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح، موضحًا أنه تم زراعة ١٧٠ حقل إرشادي للقمح على مستوى المحافظة.

فيما أشار وكيل وزارة الزراعة أن تبعات الأحداث الدولية الحالية تقتضي ضرورة تكاتف المزارعين مع الدولة لزيادة الكميات الموردة من محصول القمح المحلي للموسم الحالي، باعتباره أحد المحاصيل الاستراتيجية لتأمين احتياجات السوق المحلي وتوفير رغيف الخبز المدعم للمواطنين، مشيرًا إلى التنسيق التام بين الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبشواي، ومديرية التموين، والبنك الزراعي المصري، مع كافة الجهات ذات الصلة، لزيادة عدد نقاط التجميع على مستوى المركز، لتوفير الجهد والوقت والنقل على المزارعين، وتذليل أي عقبات قد تواجههم أثناء عملية التوريد وصولًا إلى الصوامع أو هناجر البنك الزراعي المصري.

وأضاف، أنه تم استخدام أصناف عالية الإنتاجية، لافتًا إلى جهود مقاومة الصدأ والأمراض الأخرى التي تصيب المحصول، وكذلك أسعار القمح وضوابط توريد المحصول، موضحًا أنه سيتم توريد 12 أردب عن كل فدان، مثمنًا جهود السيد المحافظ، وجميع الأجهزة الأمنية والرقابية، في حل المشكلات التي تواجه المزارعين بشكل فوري.

وكشف وكيل وزارة الزراعة عن تشكيل لجان متابعة لمراقبة الحصاد وتوريد محصول القمح بشكل يومي، حسب كشوف الحصر، والتأكد من تسجيل أسماء المزارعين بالشون حسب الإقرار المسلم لهم من الجمعية الزراعية، مشددًا على عدم  تخزين أي كمية من القمح سواءً لدى التجار أو المزارعين، تجنبًا للمسائلة القانونية.

كما تناول مدير إدارة التموين، المزايا التي قررتها الدولة كحافز توريد للمزارعين، بزيادة 50 جنيه لكل أردب "150 كيلو"، بالإضافة إلى 15 جنيه كحافز تسويق لكل أردب، مع التزام جهات التسويق "شركة مطاحن مصر العليا" بسداد قيمة توريد القمح للمزارعين موردي الكميات المحددة، بشكل فوري، أو بحد أقصى 48 ساعة من تاريخ الاستلام.

من جانبهم، أكد المزارعون المشاركون بالندوة التزامهم بتوريد محصول القمح باعتباره واجبًا وطنيًا، معربين عن إدراكهم لما تقتضيه المرحلة الحالية من ضرورة التكاتف والوقوف إلى جانب الدولة في إطار سعيها لتوفير الأمن الغذائي للمواطنين، في ظل الأزمة العالمية الحالية.  

وفي نهاية المؤتمر، تم فتح باب الأسئلة والإجابة على جميع تساؤلات الحضور، ووجه وكيل وزارة  الزراعة، الشكر للمزارعين على استجابتهم لتوريد محصول القمح.

 

جانب من الندوة
جانب من الندوة
جانب من الندوة
جانب من الندوة